6 اتجاهات مستقبلية تشكل محور نشاط العام الجديد

أصدر المجلس العالمي لسياسات الأعمال التابع لـ «أي تي كيرني»، توقعاته للعام الجديد 2020 بعنوان «اتجاهات مستقبلية»، ضمت 6 اتجاهات وأحداث مهمة ستشكل محور نشاط العام المقبل.

ونظرة على الديموغرافيا، والاقتصاد، والبيئة، والجغرافيا السياسية، والحكم، والموارد والتكنولوجيا، تكشف الدراسة عن التطورات المحتملة على المدى القريب، والتي يجب على الشركات أن توليها اهتماماً عن كثب وتستعد لذلك.

هذه هي السنة الرابعة على التوالي التي تقوم فيها «أي تي كيرني»، بإصدار مثل هذه التوقعات، وفي العام الماضي 6 من أصل 10 توقعات صنفت على أنها صحيحة 100%، 3 صحيحة بنسبة 75%، وواحدة صحيحة بنسبة 50%، وفقاً لتقييم المجلس لهذا العام. وهذه بعض من توقعات العام الجديد.

1 توقع التقرير حدوث صراعات بين الأجيال في المجالات التي يكون فيها هذا الصراع مرئياً بالفعل، وهي السياسة والبيئة والإسكان والتمويل.

2 أصبحت الفيضانات وندرة المياه ومياه الشرب غير النظيفة تهديدات حقيقية لأكثر من ثلث سكان العالم، هذا يجب أن يحفز الحكومات على إصدار قوانين وإطلاق حملات، من أجل معالجة هذه الأزمات. أيضاً، قد تظهر سلسلة من الشركات الناشئة المبتكرة، حيث سيتطلع القطاع الخاص إلى الاستفادة من هذه الاحتياجات العاجلة.

3 وقال التقرير إن نقص المساكن وانعدام الأمن الغذائي وسوء أنظمة النقل والتلوث يعد من القضايا الملحة للمدن حول العالم. ترتبط كل هذه المشكلات ارتباطاً وثيقاً بمشكلتين رئيسيتين: عدم المساواة وتغير المناخ. أيضاً، فإن التوسع السريع في المراكز الحضرية يؤدي إلى فقدان الأراضي الزراعية.

4 توقع التقرير أن يتجاوز سوق الحلال 2.5 تريليون دولار على مستوى العالم، حيث يكون 25% من سكان العالم مسلمين، وهذا يمثل جزءاً كبيراً من السوق الاستهلاكية العالمية. أ

نفق المسلمون ما يقدر بنحو 2.1 تريليون دولار أمريكي في عام 2017 وحده، لذلك هناك فرصة كبيرة للشركات في سوق الحلال، إلى جانب الغذاء، الذي يمثل 62% من إجمالي سوق الحلال، هناك عدد قليل من القطاعات الأخرى سريعة النمو للمنتجات والخدمات الحلال، مثل: الأزياء، والإعلام والترفيه، والسفر، والصناعات الدوائية ومستحضرات التجميل. في عام 2020، من المتوقع أن يتجاوز سوق الحلال 2.5 تريليون دولار.

5 توقع التقرير أن يحافظ الدولار على قوته في العام الجديد كما بقي قوياً في عام 2019، على الرغم من تخفيض سعر الفائدة من قبل مجلس الاحتياطي الفيدرالي، وربما تكتسب زخماً مقابل العملات الرئيسية الأخرى.

6 سيشهد استكشاف الفضاء منافسة متزايدة بين المصالح الوطنية والخاصة. ستصبح المسائل التنظيمية المتعلقة بالفضاء الخارجي نقطة نقاش رئيسية في التجمعات متعددة الأطراف، بينما يستعد عدد أكبر من البلدان والشركات الخاصة لمهامها الفضائية. على الأرجح أن الجهود المبذولة لتنظيم استكشاف الفضاء ستكون غير مثمرة في عام 2020، بسبب تصاعد التوترات الجيوسياسية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات