تباطؤ نمو الطلب على الرحلات الجوية

أظهرت بيانات الاتحاد الدولي للنقل الجوي «إياتا» حول حركة المسافرين الدوليين لشهر يوليو الماضي، تباطؤ نمو الطلب العالمي على الرحلات الجوية، بالرغم من ارتفاع إجمالي الطلب بنسبة 3.6%، بالمقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي، ليسجل بذلك تراجعاً عن نسبة النمو السنوية المسجلة في شهر يونيو والتي بلغت 5.1%.

وشهدت جميع المناطق العالمية نمواً في حركة المسافرين بنسبة 3.2% في السعة الشهرية، كما ارتفع عامل الحمولة بواقع 0.3 نقطة مئوية ليصل إلى 85.7%؛ مسجلاً بذلك ارتفاعاً جديداً.

وقال ألكساندر دو جونياك، المدير العام والرئيس التنفيذي لـلاتحاد الدولي للنقل الجوي: «سجل أداء شهر يوليو بداية متواضعة لموسم ذروة الطلب من قبل الركاب، ويأتي ذلك نتيجة للحروب التجارية والشكوك حول مسألة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي التي ساهمت في إضعاف الطلب مقارنةً بما شهدناه في عام 2018. وفي الوقت ذاته، يساعد ارتفاع السعة المعتدل الذي يشهده القطاع في تحقيق عامل حمولة قياسي».

وشهد شهر يوليو ارتفاعاً في الطلب العالمي على الرحلات الجوية بنسبة 2.7% بالمقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي، مما شكّل تحسناً عن نسبة النمو السنوي المسجلة في شهر يونيو والتي بلغت 5.3%. في حين ازدادت السعة الإجمالية بنسبة 2.4%، وارتفع عامل الحمولة بواقع 0.2 نقطة مئوية ليصل إلى 85.3%.

وحققت شركات الطيران في منطقة آسيا والمحيط الهادئ زيادة في حركة المسافرين في شهر يوليو بنسبة 2.7% مقارنةً بالفترة نفسها من العام الماضي، لتسجل بذلك تباطؤاً في معدل النمو السنوي مقارنة مع النمو المسجل خلال شهر يونيو الماضي والبالغ 3.9%. وهو أضعف أداء لها منذ أوائل عام 2013. كما ازدادت السعة بنسبة 2.4%، وارتفع عامل الحمولة بواقع 0.2 نقطة مئوية إلى 82.6%. وتأثرت ثقة القطاع في المنطقة نتيجة التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات