استطلاع «البيان»: تحسّن ثقة المستأجرين بمواقع الإنترنت العقارية

زادت ثقة المستأجرين بمواقع الإنترنت المتخصصة بعروض الإيجارات عما كانت عليه بداية العام الجاري، إذ يرى العديد من المستأجرين في الإمارات عموماً ودبي خصوصاً أنها تساعدهم في التعرف على أفضل العروض المطروحة في السوق وتمكنهم في الوقت ذاته من إجراء مقارنات بين القيم الإيجارية، سواء التي يعرضها المؤجر أو الوسيط في تلك المواقع.

ويتفق مراقبون على أن بعض تلك المواقع تجاوز جانباً من التحديات التي تواجه المنصات العقارية الرقمية، لاسيما فيما يتعلق بالمصداقية. ويجدد أولئك المراقبون انتقاداتهم لبعض المواقع المتلكئة في التعامل الجدي مع الشفافية المطلوبة في العروض العقارية مستفيدة من شهرتها بين المستخدمين، لا لكونها الأفضل، بل لكونها الأقدم، وبعضها الآخر اختار طريقة أخرى للشهرة بين الجمهور من خلال نشر أخبار الاستحواذ عليها من المساهمين الفعليين.

ويبقى التحدي الأكبر بوجه تلك المنصات متمثلاً بنيل رضا المستخدمين وهي غاية صعبة في السوق العقاري. وينصح المراقبون تلك المنصات والمواقع الإلكترونية بضرورة إعادة النظر بطريقة عرض العقارات، وقبل ذلك التأكد من مصداقية الوسطاء الذين يعرضون تلك العقارات.

ويرى المراقبون أن المشكلة الحقيقية التي يجب على أصحاب تلك المواقع البحث عن حلول ناجعة لها هو ضرورة الإفلات من هيمنة الوسطاء العقاريين، إذ لا تستطيع تلك المواقع التضييق على الوسطاء كونهم يدفعون أموالاً لتلك المواقع مقابل عرض تلك العقارات، وبالتالي تصبح تلك المواقع رهن حرصها على الإيرادات.

وقالوا إنه يتوجب على تلك المواقع إذا ما أرادت أن تنال رضا المستخدمين أن تبني العلاقات معهم على أساس تقديم القيمة لهم بهدف تحقيق رضاهم، وهذا هو ما يمثل قلب الفلسفة التي يقوم عليها التسويق الحديث، ويمكن القول بأن التسويق الفعال إنما يمثل عنصراً حرجاً لتحقيق النجاح لأي منظمة كبيرة كانت أو صغيرة تعمل على مستوى محلي أو عالمي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات