استطلاع «البيان الاقتصادي»: توقعات بأداء مستقر لأسواق الأسهم بعد عطلة العيد

كشف استطلاع للرأي أجراه «البيان الاقتصادي» أن عينة كبيرة من المستطلعة آراؤهم يتوقعون أن تستقر أسواق الأسهم المحلية بعد عطلة عيد الفطر المبارك، وذلك بعد مكاسبها الكبيرة في أسبوع ما قبل العيد.

وأوضح الاستطلاع، الذي ينشر أسبوعياً، أن 59% من رواد موقع «البيان» الإلكتروني يرون أن الأسهم لن تواصل مكاسبها القوية بعد عطلة العيد، فيما يرى 41% أن مكاسبها ستستمر، وقال 42% من المستطلعين على «تويتر» نعم بينما قال 58% لا، وكشف استطلاع «فيسبوك» أن 44% قالوا نعم و56% قالوا لا.

وذكر محللون وخبراء لـ «البيان الاقتصادي» أن الأسواق من المتوقع أن تتحرك عرضياً بعد نهاية عطلة عيد الفطر مع ترقب المستثمرين لبدء أعلان الشركات عن نتائجها النصفية والتي تعد عاملاً محفزاً لمعنويات المستثمرين، لا سيما في ظل التوقعات بنموها بنسب تتراوح بين 20% إلى 30% خصوصا قطاع البنوك الذي يستحوذ على نصيب الأسد من إجمالي الأرباح.

وأضاف المحللون والخبراء أن أسواق الأسهم المحلية احتفت على طريقتها الخاصة بعيد الفطر المبارك، بعدما ربح رأسمالها السوقي نحو 24 مليار درهم، خلال تداولات الأسبوع قبل الماضي، مدعومة بحالة التفاؤل المسيطرة على المعنويات منذ قرار الإقامة الدائمة، إلى جانب إلغاء وتعديل رسوم 1500 خدمة حكومية.

ووفق حسابات «البيان الاقتصادي»، توزعت المكاسب السوقية في الأسبوع قبل الماضي بنحو 20.3 مليار درهم لأسهم أبوظبي، و3.5 مليارات لأسهم دبي لتصل الرسملة السوقية لأسهم السوقين مع نهاية التداولات 860.4 مليار درهم. وصعد سوق دبي بنسبة 1.18%، أو ما يعادل 30.65 نقطة، وهي أكبر وتيرة مكاسب أسبوعية منذ مطلع أبريل الماضي، ليغلق عند 2620.33 نقطة معززاً بمكاسب أسهم البنوك والعقار والاستثمار والنقل.

ومن المقرر انطلاق ماراثون النتائج النصف سنوية مع نهاية شهر يونيو الجاري. وقال إيهاب رشاد الرئيس التنفيذي لشركة «الصفوة مباشر» للخدمات المالية، إن الأسواق حققت أداءً قياسياً منذ بداية العام لتنجح في تعويض جانب كبير من خسائرها المحققة العام الماضي، مشيراً إلى أن نتائج النصف ستكون محفزاً لاستمرار الصعود في الأسابيع المقبلة، خصوصاً في ظل التوقعات باستمرار نمو الإيرادات والأرباح.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات