الاتحاد الأوروبي يطور 8 حواسيب فائقة لتعزيز الأعمال

أعلنت المفوضية الأوروبية أمس أن الاتحاد الأوروبي سيقوم بإنتاج 8 حواسيب فائقة عالية الأداء لدعم الأبحاث والصناعة والأعمال، وسط مجهودات لمواكبة التنافسية مع الولايات المتحدة والصين واليابان.

وتستخدم الحواسيب الفائقة، القادرة على معالجة مقدار كبير من البيانات في وقت قصير، في مجالات تشمل الأبحاث الطبية والتنبؤ بالطقس وإدارة الكوارث واسعة المدى مثل الأعاصير والزلازل.

ويقوم علماء أوروبا حالياً بمعالجة البيانات الخاصة بهم حالياً خارج التكتل.

وقالت المفوضية الأوروبية العام الماضي إن هذا يهدد الخصوصية وحماية البيانات والأسرار التجارية، وذلك لدى كشفها عن خطط تطوير البنية التحتية للاتحاد الأوروبي.

وأعلنت المفوضية أمس أنه تم اختيار 8 مواقع لاستضافة هذه الحواسيب: العاصمة البلغارية صوفيا، ومدينة أوسترافا بجمهورية التشيك، ومدينة كايآني في فنلندا، ومدينة بولونيا في إيطاليا، ومدينة بيسين في لوكسمبورج،ومينهو بالبرتغال، وماريبور في سلوفينيا ومدينة برشلونة الإسبانية.

وقالت المفوضية إنه سيكون لدى 3 من بين تلك الحواسيب القدرة على تنفيذ 150 مليون مليار عملية حسابية في الثانية الواحدة - أكثر بخمس مرات من القدرة الحاسوبية لأسرع حاسوب لدى الاتحاد الأوروبي في الوقت الراهن، ما سيجعلها من أعلى 5 حواسيب تصنيفاً على مستوى العالم.

وستعمل بقية الحواسيب بسرعة أقل نسبياً حيث تقوم بـ 4 ملايين مليار عملية حسابية في الثانية الواحدة.

ويتوقع أن تكون الحواسيب جاهزة للتشغيل خلال النصف الثاني من عام 2020.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات