«إيرباص» تتوسع في منصة إنترنت الأشياء

قررت شركة إيرباص التوسع في منصة إنترنت الأشياء للمقصورة والمعروفة باسم «التجربة المتصلة» من إيرباص.

جاء هذا القرار بعد أن حظيت الشركة بردود فعل إيجابية واسعة من السوق إلى جانب دعم من شركائها في الصناعة. ولقد كانت هذه التجربة قيد الدراسة، وقد بدأ تطبيقها على أرض الواقع بعد توقيع اتفاقيات تعاون مع ثلاثة من أفضل الشركاء في هذا المجال، وهم جيت جروب، وستيليا إيروسبيس، وريكارو إيركرافت سيتنج، وستنضم المزيد من الشركات لهذه الاتفاقيات.

ستربط المنصة، وخلال الوقت الحقيقي، المكونات الأساسية المترابطة داخلياً للمقصورة مثل المطبخ والعربات والمقاعد والخزائن العلوية مع غيرها من باقي مكونات المقصورة، وتتيح المنصة تبادل البيانات ما بين المقصورة والطاقم.

وحسب الخطة، فإنه يمكن رفع بعض المعلومات المعززة إلى سحابة «سكاي وايز» (Skywise) من أجل تحليل هذه المعلومات لاحقاً.

تتيح المقصورة المتصلة فوائد كثيرة لكل من شركات الطيران وطاقم الطائرة والمسافرين، ومعها يمكن لطاقم الطائرة الحصول على منصة متكاملة تحفظ بيانات الرحلة في الوقت الفعلي وبيانات ما قبل الإقلاع في مكان واحد، أما المسافرون فسيستمتعون برحلة سفر مع لمسة شخصية، وأصبح بإمكان شركات الطيران الحصول على معلومات متراكمة حول أساليب وتوجّهات استخدام المعدات والأدوات المتصلة ضمن المقصورة.

وتتيح منصة إنترنت الأشياء ضمن المقصورة للمسافرين الحصول على الاتصال اللاسلكي بشبكة الإنترنت، الأمر الذي يمكّن شركات الطيران من استضافة تطبيقات، من مطورين آخرين، لعرض الأفلام ضمن المقصورة.

وقال سورين شولز، نائب أول لرئيس برنامج المقصورات والشحن في إيرباص: «تسعى شركات الطيران إلى تحسين الاعتمادية وتكلفة تشغيل الطائرات، واليوم أصبح بإمكانهم الاهتمام بالتجربة المتصلة التي تقدمها إيرباص مع شركائها، والتي تربط مختلف عناصر المقصورة، ومنها المقاعد والمطبخ والعربات بنظام واحد للبيانات».

وأضاف: «هذا الاتصال ضمن المقصورة يمكّن المسافرين من الاستفادة والاستمتاع برحلة ذات لمسة شخصية من خلال خدمات مخصصة وعالية الجودة أثناء الرحلة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات