سهولة الوصول إلى البيانات تزيد إنتاجية الموظفين

كشف أحدث الأبحاث الصادرة عن شركة «فيريتاس تكنولوجيز»، الشركة المتخصصة عالمياً في سوق حماية بيانات الشركات والتخزين القائم على البرمجيات، عن سعي الشركات العاملة في دولة الإمارات إلى تعزيز مزاياها التنافسية ضمن مشهد الاقتصاد الرقمي المعاصر، إلا أن ما تواجهه الشركات من نقاط ضعف في الإدارة الفاعلة للعمليات اليومية من شأنه التسبب في فقدان الإنتاجية وإضاعة العديد من فرص الأعمال.

وبحسب الدراسة، التي أعدتها شركة «فانسون بورن» التابعة لـ«فيريتاس»، فإن تمكين الموظفين من الوصول الفعّال إلى البيانات يسهم في تزويدهم بالرؤى اللازمة لاتخاذ قرارات أفضل وأكثر استنارة.

هذا وشمل الاستبيان 1,500 من مديري البيانات وصناع القرار في قطاع تكنولوجيا المعلومات ضمن 15 بلداً مختلفاً، بما في ذلك 100 من كبار الموظفين من دولة الإمارات العربية المتحدة.

وبينت نتائج الاستبيان الرئيسية أن (27%) فقط من المشاركين من دولة الإمارات قد صرحوا بتمتع شركاتهم ببيانات متكاملة بشكل كلي، وهو رقم يقترب من المعدل الوسطي العالمي البالغ (29%)، فيما سجلت الشركات العاملة في ألمانيا أعلى مستويات تكامل البيانات بين نظيراتها بنسبة بلغت (46%)، تلتها الولايات المتحدة الأمريكية بنسبة (44%) والبرازيل بنسبة (36%).

كما أشار أكثر من ثُلثي المشاركين من دولة الإمارات (68%) إلى إضاعة أكثر من ساعة من وقت العمل يومياً بسبب صعوبة إيجاد البيانات، بينما صرح (30%) منهم بأن الزمن الضائع في إيجاد البيانات لا يتجاوز الساعة الواحدة، وبالتالي يقدّر قادة الأعمال في دولة الإمارات أن هذه العملية تتسبب بانخفاض الكفاءة بنسبة (17%)، وهو رقم يتجاوز قليلاً المعدل الوسطي العالمي.

وقال جيوثي سواروب، نائب رئيس قسم المنتجات والحلول لدى شركة «فيريتاس»: «تعمد معظم الشركات للأسف إلى إضاعة موارد ثمينة للغاية في البحث عن البيانات المفيدة وذات الأهمية الكبيرة لأعمالها ضمن أنظمة منفصلة لتكنولوجيا المعلومات. وبحسب ما أشارت إليه الشركات الإماراتية المُشاركة في الدراسة، فإن الشركات التي تولي اهتماماً بنواحي البيانات، التي تُجسد الأصول الرقمية الأعلى قيمة لأي شركة، ستتمكن من تحقيق مستويات أعلى من كفاءة وإنتاجية الموظفين، وبالتالي الحصول على ميزات تنافسية عالية القيمة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات