قصر بيل غيتس.. تقنيات متقدمة ورفاهية بلاحدود

يمتلك الملياردير بيل غيتس غرفة لعب أطفال، منها ترامبولين، في قصره الفاخر البالغة قيمته 127 مليون دولار. واعترف غيتس أيضاً بأن أكبر شيء فاخر امتلكه كان طائرة نفاثة خاصة، ووصفها «بانها شيء مميز جداً أن تملكه»، رغم أن غالبية رجال الأعمال في الولايات المتحدة يمتلكون طائرات نفاثة خاصة.

ويقع قصر غيتس في منطقة مدينا، في واشنطن، واستغرق بناؤه أربعة أعوام. ويذكر أن صافي ثروة غيتس يقدر بـ 100 مليار دولار.

وقال غيتس في برنامج «اسألني أي شيء» مؤخراً إن الطائرة النفاثة ساعدتني على قضاء أعمالي الأساسية، غير أنها شيء مميز جداً.

يعيش غيتس حياة سعيدة ومرحة في قصره في مدينا، ويطلق عليه مجازاً «زنادو 2.0». تبلغ مساحة القصر 66 ألف قدم مربعة وهو يعج بتقنيات من أحدث الطرز وبه سبع غرف نوم و18 حماماً. واعترف غيتس أيضاً بأن مسكنه للعطلات على حافة إحدى البحيرات يضم ترامبولين.

وقال إن الترامبولين نوع من الترفيه الجميل «وأبنائي يحبونه جداً حتى يتخلصوا من الطاقة الزائدة».

والقصر مزود بنظام تبريد وتدفئة داخلي خاص ومكتبة وحوض سباحة بمساحة 60 قدماً ونظام موسيقي مستقل تحت الماء. وتم إنشاء المنزل من خشب أشجار دوجلاس عمرها 500 عام، وعمل فيه 300 عامل، وكان بينهم 100 من المتخصصين في التوصيلات الكهربية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات