الابتكار

«بلوك تشين» تعيد صياغة المشهد السياحي

يشهد قطاع الضيافة مستويات لم يسبق لها مثيل من الكفاءة والانفتاح على آفاق جديدة وواعدة عبر تقنية «بلوك تشين» أو ما يعرف باسم «التعاملات الرقمية». وتوفر هذه التقنية الثورية فوائد لا تعد ولا تحصى لكل من مستخدميها وقطاع الأعمال، سواءٌ على مستوى الأفراد المستقلين، أو على مستوى الشركات.

ويدرس اللاعبون الرئيسيون في قطاع السياحة والسفر على مستوى العالم، بما في ذلك شركات الطيران وسلاسل الفنادق مع الشركات الناشئة فرص وإمكانيات استخدام منصة «بلوك تشين» موحدة بدلاً من استخدام الوسطاء الذين يستحوذون على ما يصل إلى 25% من أسعار التذاكر أو أسعار الغرف.

ومع اعتماد فندق «أتلانتس نخلة جميرا» في دبي لتقنية «بلوك تشين» في أنظمة الدفع الخاصة به، أصبح «أتلانتس» أول فندق يحقق السبق في هذا المجال عالمياً، حيث بات اعتراف هذا القطاع أوسع بمدى أهمية الإجراءات الأمنية بالإضافة إلى المزايا الإنتاجية التي تقدمها الخدمة التي يتمكن الضيوف من خلالها من وضع جميع معاملاتهم في «محفظة» رقمية واحدة دائمة الفعالية تتيح لجميع الأطراف المعنية فرصة للإطلاع عليها.

وعند دمج نظام الدفع الفوري القائم على شبكة سحابية آمنة مع الطرف الثالث حول المدينة وخارجها، تصبح المعاملات فرصة لفهم سلوكيات العملاء والعمل بالشراكة مع جهات معنية أخرى ضمن سلسلة قيّمة بهدف تقديم تجربة متكاملة على المستوى المحلي والعالمي. وهذا بالتأكيد هو الجيل القادم والنموذج الأنجح من خدمة إدارة علاقات العملاء، وهي مجرد بداية لمستقبل واعد.

ونجحت دائرة السياحة والتسويق التجاري، بالتعاون مع مؤسسة دبي للمستقبل، عبر مبادرة دبي 10X، في تطوير مشروع «سياحة 2.0» الابتكاري الجديد، والذي أطلقه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل، خلال الدورة السادسة من القمة العالمية للحكومات، بهدف تحويل ما ستطبقه مدن العالم بعد عشر سنوات إلى واقع.

وتستهدف مبادرة «سياحة 2.0»، إعادة صياغة المنظومة السياحية عبر استخدام تقنية «بلوك تشين»، وذلك بالتعاون مع القطاعين العام والخاص، لتقديم عروض مميّزة للزوّار من جميع دول العالم، وتحسين تجربة السياح، وتحقيق استراتيجية دبي السياحية 23 – 25.

وتقوم العديد من شركات السفر بإدارة خطط ولاء العملاء من أجل جذب المزيد من المسافرين الدوليين. كما يمكن لـ«بلوك تشين» المساعدة في تحسين فعالية وتبسيط العملية، مما يسمح للعملاء بالوصول بسهولة أكبر إلى معلومات حول نقاط الولاء الخاصة بهم، والسماح بتوزيع الرموز المميزة. كما يمكن أن يساعد هذا أيضاً في مكافحة الاحتيال في هذا المجال.

ولعل أهم استخدام لتكنولوجيا «بلوك تشين» في الفندق وصناعة السفر يرتبط بالدفع. هنا يمكن أن تتراوح تطبيقاته من العمل كدفتر حسابات عالمي، مما يجعل المدفوعات المصرفية أكثر بساطة وأماناً، من خلال السماح لشركات السفر بقبول الدفعات باستخدام العملات الرقمية.

وتعتبر خدمات تحديد الهوية مهمة للغاية في صناعة السفر، ومن المحتمل أن تصبح «بلوك تشين» معياراً صناعياً لتخزين هذه المعلومات. فالتكنولوجيا لديها القدرة على الحد بشكل كبير من أوقات تسجيل الوصول أو الطوابير في المطارات، حيث يمكن أن يحل مسح بصمات الأصابع أو مسح الشبكية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات