«آيفون» أيقونة أبل التقنية يفقد بريقه

قالت صحيفة فايننشال تايمز إن هاتف آيفون النقال أيقونة «أبل» التقنية يفقد بريقه، برغم أنه منذ إطلاق الهاتف عام 2007، كان قصة نجاح ساطعة.

ولم يستطع مستخدمو الهاتف الانتظار إلى أن يأتي الموديل الجديد، ويهرعون إلى المنافذ كل عامين لشراء أحدث الصيحات منه، رغم أن الهاتف السابق لا يزال يعمل.

الملاحظ أنه لم يحكم أحد على هاتف آيفون من ناحية تحديث المنتج، لكن الشركة كانت تحصد كل الفوائد من التقادم المفتعل، دون أن تتحمل أي تبعات غالباً ما تتحملها شركات أخرى لا تصمد منتجاتها لفترات طويلة. والسبب في ذلك هو التطور السريع للتقنية لدرجة أن التحديث كان يبدو ضرورة.

والأنباء عن تراجع الشهية في السوق الصينية حالياً هي إشارة على أن العصر الذهبي للمبيعات المرتفعة قد انقضى. ويتعين على شركة أبل، منتجة هواتف آيفون، أن تلجأ لتنوع المنتجات إذا أرادت استعادة أمجاد العقد الماضي.

واضطرت شركة أبل إلى تخفيض إنتاج هواتفها الثلاثة الجديدة 10% في الربع الأول من يناير إلى مارس العام الجاري، وكشف هذا الأمر عن ضعف الطلب على هواتف آيفون الجديدة في الصين، أكبر سوق للهواتف في العالم حيث تباطأ الاقتصاد بسبب الحرب التجارية مع أمريكا.

وقالت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، يأتي هذا القرار في الوقت الذي نفى فيه تيم كوك الرئيس التنفيذي لشركة أبل التقارير التي تفيد أن جهاز «آيفون اكس آر» شهد هبوطاً مفاجئاً مؤكداً لـ «جيم كريمر» المذيع بشبكة «سي ان بي سي» أن «آيفون اكس آر» كان الأكثر شعبية يومياً منذ أن بدأ شحنه إلى العملاء، بينما قال العديد من المحللين والمستهلكين أن أسعار آيفون الجديدة مبالغ فيها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات