كارلوس غصن: اتُّهمت خطأ واحتُجزت ظلماً

 أعلن كارلوس غصن في بيان بالإنكليزية وزّع الثلاثاء وسيتلوه أمام محكمة في طوكيو، في أول مثول له أمام القضاء منذ توقيفه المزلزل في وفمبر، أنّه "اتُّهم خطأ واحتُجز ظلماً" وأنّ كل ما قام به "كان بموافقة مسؤولي" مجموعة نيسان.

وقال رئيس مجلس إدارة رينو والرئيس السابق لشركة نيسان في تصريحه المكتوب "لقد تصرّفت بنزاهة، ووفقاً للقانون وبعِلم مسؤولي الشركة وموافقتهم".

إلى ذلك أعلن قاضٍ ياباني أنّ كارلوس غصن الذي أوقف في طوكيو نوفمبر بشبهة التهرّب الضريبي، لا يزال موقوفاً بسبب وجود خطر بفراره.

كما اعتبر قاضي محكمة طوكيو التي مثُل أمامها غصن الثلاثاء في أول جلسة له أمام القضاء منذ توقيفه، أنّ من أسباب عدم موافقته على الإفراج بكفالة عن رجل الأعمال اللبناني-الفرنسي-البرازيلي هو إمكانية أن يؤدي ذلك إلى العبث بالأدلّة.

ومثُل رئيس شركة نيسان السابق ، كارلوس غصن، أمام محكمة طوكيو الجزئية ، اليوم الثلاثاء، للاستماع إلى سبب اعتقاله ولكي يدفع بحججه.

ودخل غصن، الذي كان يرتدي بزة داكنة اللون بدون رابطة عنق، إلى المحكمة الساعة 1030 صباحا بالتوقيت المحلي (0230 بتوقيت جرينتش). وقد بدا أكثر نحافة مقارنة بصور التقطت له في الآونة الأخيرة.

وكان غصن مقيد اليدين ، وقام حارسان كانا يقتادانه بفك قيوده وجلسا بجانبه على مقعد أمام فريق الدفاع عنه المؤلف من ثلاثة محامين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات