هجمات «التعدين الخبيث» للعملات الرقمية ضربت 5 ملايين مستخدم في 2018

شهد انتشار التعدين الخبيث للعملات الرقمية على نطاق واسع عالمياً، خلال العام المنتهي 2018، زيادة في أعداد الهجمات بأكثر من 83%، إذ تعرض أكثر من 5 ملايين مستخدم لهجمات عبر الإنترنت منذ بداية العام وحتى نهاية الربع الثالث، مقارنة بنحو 2.7 مليون مستخدم، خلال الفترة نفسها من العام 2017.

وذكرت كاسبرسكي لاب أن المحرّك الرئيس للاندفاع المحموم وراء التعدين الخبيث للعملات الرقمية يكمن في تركيب البرمجيات والمحتوى غير المرخص واستخدامها في هذا المجال.

وقال إيفغيني لوباتن الخبير الأمني لدى كاسبرسكي لاب، إن تحليل الخلفية الاقتصادية التي يقوم أمامها مشهد التعدين الخبيث للعملات الرقمية، وأسباب انتشاره على نطاق واسع في مناطق معينة، أظهر وجود علاقة واضحة بين سهولة توزيع البرمجيات غير المرخصة وارتفاع أنشطة التعدين الخبيث للعملات الرقمية.

وأضاف: «وجدنا أن نشاطاً لا يُنظر إليه عموماً كونه أمراً خطر؛ وهو تنزيل برمجيات مشكوك فيها وتركيبها».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات