حملة «رؤية نستنير بها» تصل إلى بوليفيا

الحملة وفرت 2000 مصباح شمسي لمجتمعات نائية | البيان

وصلت حملة «رؤية نستنير بها»، التي أطلقتها جائزة زايد للاستدامة إلى بوليفيا، بعد إطلاقها بنجاح في مملكة البحرين في الخامس من شهر ديسمبر الجاري، حيث تم تنظيم فعالية خاصة أسفرت عن توفير 2000 مصباح تعمل بالطاقة الشمسية لعدد من المجتمعات النائية، التي لا تغطيها شبكة الكهرباء المحلية التابعة لمنطقة سان خوان.

وقد قام فريق الحملة بتنظيم الفعالية في منطقة سان خوان بالتعاون مع «أكاديمية ساغرادو كورازون 4 التعليمية» الفائزة بالجائزة في عام 2017، تم خلالها تركيب لوحة بشعار جائزة زايد للاستدامة يبلغ قياسها (20 متراً × 20 متراً) باستخدام مصابيح تعمل بالطاقة الشمسية. وتتواصل حملة «رؤية نستنير بها» حتى 9 يناير من العام المقبل، ويتم في إطارها تنظيم فعاليات خاصة في خمس دول هي البحرين (5 ديسمبر)، وبوليفيا (6 ديسمبر)، وبنغلاديش (18 ديسمبر)، وكينيا (6 يناير)، فيما ستقام الفعالية الختامية للحملة في 9 يناير 2019 بالعاصمة الإماراتية أبوظبي.

وأشارت الدكتورة لمياء نواف فواز، مديرة إدارة جائزة زايد للاستدامة، إلى أن الصدى الإيجابي الذي حققته حملة «رؤية نستنير بها» العالمية خلال إطلاق أولى فعالياتها بالبحرين شكل حافزاً لمضاعفة الجهود الإنسانية. وقالت: «خلال 24 ساعة من فعالية تشكيل شعار جائزة زايد للاستدامة باستخدام 2000 مصباح شمسي في بوليفيا، تم توزيع هذه المصابيح على العديد من المجتمعات ضمن منطقة سان خوان البوليفية، ما أسهم ذلك على الفور في إحداث تأثير ملموس في حياة آلاف الأشخاص».

وأوضحت الدكتورة فواز أن إطلاق الحملة جاء استلهاماً من رؤية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، الرامية إلى ترسيخ الاستدامة في العالم وتعزيز الجهود الإنسانية، مؤكدة أن جائزة زايد للاستدامة تفخر بالمساهمة في ترسيخ إرثه الغني من خلال العمل على مساعدة المجتمعات وتحسين حياة الناس حول العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات