«باي بال» تلغي حسابات لنشطاء

أعلنت شركة «باي بال» الأميركية لحلول السداد عبر الإنترنت أخيراً عن إلغاء حسابات لديها خاصة بجماعات ونشطاء سياسيين، داخل الولايات المتحدة وخارجها، وذلك بسبب تَبَنيهم لآراء تُحرض على التمييز وعدم قبول الآخر، بحسب ما نشرت صحيفة «ذي واشنطن تايمز» الأميركية أمس، نقلاً عن بيان صادر من الشركة.

وتنتمي الشخصيات والجماعات التي ألغت «باي بال» حساباتها إلى أطياف وخلفيات سياسية متباينة، إلا أنها تشترك جميعاً في نهجها التحريضي، وفقاً لبيان الشركة. ومن أبرز الجماعات «براود بويز»، وتعني بالعربية «الفتية المتعجرفون» وهي جماعة تنتمي إلى اليمين المتطرف. وجاء في بيان الشركة: «لا نسمح بالاستفادة من خدمات باي بال في تكريس الكراهية والعنف، أو أي شكل آخر من أشكال التعصب والتمييز».

طباعة Email