«الاتحاد» توفر مقاعد رحبة للدرجة السياحية

تُقدّم «الاتحاد للطيران» خياراً جديداً من المقاعد بمساحة إضافية في الدرجة السياحية على متن أسطول طائراتها عريضة البدن، بهدف تعزيز عروضها وتوفير مزيد من الخيارات لعملائها على متن الرحلات بعيدة المدى.

وبحلول ديسمبر 2018، ستكمل «الاتحاد للطيران» إعادة ترتيب عشر طائرات من طراز إيرباص A380 بمقاعد الدرجة السياحية الرحبة، والتي تتميز بزيادة في مساحتها تصل إلى 36 بوصة. ويساهم التصميم الجديد في زيادة عدد المقاعد التي تمتاز بمساحة إضافية للأرجل في الدرجة السياحية لترتفع من 20 إلى 80 مقعداً على متن هذا الطراز من الطائرات.

وقال جمال أحمد العوضي، رئيس قسم تطوير تجارب الضيوف: «ندرك أن لكل مسافر ذوقاً خاصاً به، وعملاء اليوم يرغبون في الحصول على مزيد من الخيارات وعلى تجارب سفر بمزيد من التخصيص». وأضاف: «استجابة منا للطلب المتزايد على المقاعد بمساحة إضافية للأرجل، قمنا بإعادة ترتيب مقصورات الدرجة السياحية لدينا ليتمكن مسافرونا من الحصول على تجربة سفر أفضل وأكثر راحة بالعموم».

وإلى جانب التعديلات على طائراتها طراز A380، ستقوم «الاتحاد للطيران» أيضاً بإضافة المقاعد السياحية الرحبة إلى 12 طائرة طراز بوينغ 777، و21 طائرة طراز بوينغ 787 دريملاينر بحلول نهاية عام 2019، ما يرفع عدد المقاعد بمساحة إضافية للأرجل بنسبة 560%.

واستطرد العوضي بقوله: «في الوقت الذي تقوم فيه العديد من شركات الطيران بإضافة المزيد من المقاعد على متن طائراتها، ما زلنا حريصين على توفير منتجات وخدمات استثنائية لضيوفنا تلبي احتياجاتهم وميزانياتهم بل تتجاوزها أيضاً».

وأصبح بإمكان العائلات برفقة أطفال، والمسافرون كبار السن ممن يحتاجون لمساعدة الكرسي المتحرك، شراء والاستفادة من المساحة الإضافية المتاحة في مقاعد الدرجة السياحية الرحبة.

وتجدر الإشارة إلى أن المقاعد السياحية الرحبة تكمل المنتجات المساعدة القائمة التي توفرها الاتحاد للطيران لعملائها مع إتاحة فرصة أكبر لتخصيص رحلتهم، شاملة المقعد المجاور الشاغر إلى جانب تشكيلة من المنتجات الأخرى المتاحة للشراء على متن الطائرة.

تعليقات

تعليقات