واشنطن تتهم بكين بسرقة معلومات «لينكد إن»

قال وليام إيفانينا، رئيس مركز مكافحة التجسس والأمن القومى الأميركي، إن وكالات المخابرات الصينية تشن حملة تجسس «عدوانية للغاية» من خلال موقع «لينكد إن».

وتستخدم الصين حسابات مزيفة لإغراق الحكومة ورجال الأعمال برسائل، على أمل أن يكشفوا عن أي أسرار، وقد حذرت ألمانيا والمملكة المتحدة من ممارسات مماثلة من قبل، لكن هذه هي المرة الأولى التي تتحدث فيها الإدارة الأميركية عن المشكلة بشكل جدي.

ولم يكشف إيفانينا عن نطاق المشكلة، بما في ذلك عدد الحسابات المزيفة ومدى نجاح الحملة، ومع ذلك، فقد ظل ينظر إليها باعتبارها قضية مهمة، واقترح على «لينكد إن» أن تتبع تويتر وتقوم بإزالة الحسابات بشكل جماعي.

وقالت «لينكد إن»: إنها ألغت أقل من 40 حساباً مزيفاً كان يحاول الاتصال بمستخدمي «لينكد إن» المرتبطين بمنظمات سياسية غير محددة الهوية.

تعليقات

تعليقات