استطلاع «البيان الاقتصادي»: السعر أولوية لدى المستهلك

أظهر استطلاع «البيان الاقتصادي» أن النسبة الأكبر من المستهلكين تعتبر السعر أولوية عند اتخاذ قرار الشراء، مقارنة بمستوى الجودة، الذي حل في المرتبة الثانية كونه عامل مؤثر على شراء المنتجات.

وأكد 66% من المشاركين في الاستطلاع على صفحة «البيان الاقتصادي» في فيسبوك أن السعر هو العامل الأهم في قرار شراء المنتج، مقارنة بـ 34% اختاروا الجودة، فيما اختار 55% من المشاركين في الاستطلاع على موقع «البيان الإلكتروني» السعر أولوية في عملية الشراء مقارنة بـ 45% أشاروا إلى أن الجودة هي العامل الرئيسي في اتخاذ قرار الشراء، فيما توزعت النسبة لدى المشاركين في الاستطلاع عبر توتير إلى 50% للسعر و50% للمنتج.

تأتي نتائج الاستطلاع كونه مؤشراً يؤكد توجه المستهلكين بشكل عام نحو التوفير والحصول على القيمة الأفل لمشترياتهم، وكان تقرير «انطباعات المستهلكين في الشرق الأوسط لعام 2018»، الذي أجرته شركة «ماكينزي آند كومباني» مؤخراً قد سلط الضوء عن التغير السريع في سلوك المستهلكين في المنطقة، ليصبح أكثر وعياً بالكلفة وتراجع الولاء للعلامات التجارية.

ويظهر التقرير أن ما يقرب من 55% من المستهلكين في أسواق المنطقة يبحثون عن فرص للتوفير في المشتريات.

ومن بين النتائج التي كشف عنها التقرير، يتطلع 35% من المستهلكين في المنطقة إلى الحصول على العلامات التجارية المفضلة لديهم بأية كلفة من دون النظر إلى علامات تجارية أرخص، وذلك أقل من النسبة التي تم استطلاعها في 2017 والتي بلغت 45%.

كما كشف عن أن نسبة 78% من المستهلكين في المنطقة غيروا عاداتهم الشرائية لتميل أكثر تجاه التوفير والادخار، وأن المتسوقين من قنوات عدة قاموا بخفض الإنفاق على مستوى كل القنوات الشرائية، وأصبحوا يفضلون في شكل كبير الخصومات وسلاسل محلات البقالة الكبرى.

ويوضح التقرير أيضاً أن نسبة 54% من المستهلكين، الذين تحولوا إلى علامات تجارية أرخص، راضون عن العلامات التجارية الجديدة، في حين أن نسبة 46% يودون العودة إلى العلامات التجارية التي اعتادوا على شرائها مسبقاً.

تعليقات

تعليقات