مجرمو الإنترنت يستهدفون أجهزة الصراف الآلي

حذّر مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي «إف بي آي»، البنوك من هجوم يُخطط له «المجرمون السيبرانيون» أو «الهاكرز»؛ على أجهزة الصراف الآلي حول العالم؛ لسحب ملايين الدولارات منها.

وأشار «إف بي آي»، في تقرير سِرّي له، إلى أن العملية تأتي تحت مسمى «تفريغ أجهزة الصراف الآلي»، وستحدث في غضون أيام قليلة.

وقالت كيمبرلي جودي، مديرة قسم الجرائم المالية لدى شركة فاير آي: «لا تزال التفاصيل حول الأساليب والتقنيات والإجراءات التي استخدمت في هذا الحادث تظهر تباعاً، ولا يمكننا التأكد بشكل مستقل فيما إذا كان هذا الحادث مرتبطاً بشكل مباشر بالتنويه الصادر عن مكتب التحقيقات الفيدرالي.

قدرات التسلل

وأضافت، أن العديد من الجماعات الإجرامية النشطة حالياً قامت في السابق بشن هجمات شبكية على أجهزة الصراف الآلي، بما فيها هجوم (مجموعة كوبالت) وهجوم MoneyTaker. يتطلب هذا النوع من الاستغلال للعمليات الخاصة بأجهزة الصراف الآلي خبرة في إعداد حملات الهندسة الاجتماعية، وقدرات عالية للتسلل إلى الشبكات، ودراية تامة ببروتوكولات المؤسسات المالية.

وأوضحت، أن النجاح بشن هذه الهجمات يمكّن هذه العمليات من تحقيق سحوبات نقدية مربحة أكثر من تلك التي تحققها الهجمات التي تتم عبر نشر البرمجيات الخبيثة على أجهزة الصراف الآلي الفردية، وبالنظر إلى إمكانية تحقيق أرباح كبيرة من هذه العمليات في الوقت الذي تنتشر وتزداد فيه أعداد أجهزة الصراف الآلي على مستوى العالم، فإننا واثقون من مواصلة المجرمين استهدافهم للمؤسسات المالية مع الاستفادة من أي فجوات موجودة في الضوابط الأمنية من أجل تنفيذ عمليات السحب النقدي في المستقبل المنظور».

تعليقات

تعليقات