طيران الإمارات: تعاملنا مع ابن إيزابيل كومار حسب قوانين السفر الدولية

أكدت طيران الإمارات أنها تنتهج المعايير الدولية المعتمدة بشأن جميع الحالات المرضية من دون استثناء.

وذكرت الناقلة في إفادة لـ "البيان الاقتصادي" أنها لم تمارس أي شكل من أشكال التمييز على الإطلاق ضد إيزابيل كومار وابنها الذي يعاني من التوحد، مشددة على أن سلامة الركاب تحظى دائماً بقمة أولوياتها، وأنها توفر دائماً جميع المتطلبات التي تضمن لهم رحلة مريحة وآمنة.

وكان الشاب إيلي (17 عاما)، ابن مقدمة البرامج إيزابيل كومار، التي تعمل في يورونيوز، قد خضع لتلك للمعايير الدولية في التعامل مع الحالات المرضية الأربعاء الماضي، وتم الطلب منه ومن عائلته مغادرة طائرة طيران الإمارات المتوجةً من دبي إلى ليون الفرنسية ضمن رحلة جوية طويلة بدأتها العائلة في نيوزلندا مرورا بأستراليا.

وقالت طيران الإمارات: "نعتذر لكومار وعائلتها عن أي إزعاج ونؤكد على تطبيق قوانين السفر الدولية فيما يتعلق بالركاب الذين يحتاجون إلى رعاية طبية".

وقالت الناقلة إن كومار لم تفصح عن الحالة الصحية لابنها ولم تطلب مسبقاً أية مساعدة أو ترتيبات خاصة عندما أجرت الحجز، ولم يتم إبلاغ موظفي الشركة بحالة الابن الصحية إلا بعد صعود العائلة إلى الطائرة على الرحلة "ئي كيه 81"، وذلك عندما طلب الوالدان مقعداً إضافياً كترتيب احترازي لما قد يواجهه الابن والحاجة إلى مساحة أرحب للتعامل مع الحالة.

وفي مثل هذه الحالات، يطلب أفراد طاقم الطائرة شهادة كفاءة طبية تفيد بأن الراكب لن يواجه أية حالة طارئة خلال الرحلة، ولم تكن هذه الشهادة متوفرة بصحبة العائلة وقتها.

وبحسب الافادة: حاول طاقم المساعدة من خلال الاتصال مرات عدة مع مقدمي الخدمات الطبية عن بعد لطلب الاستشارة، ونظراً لمحدودية المعلومات التي قدمها الوالدان، فقد كانت نصيحة الطبيب أن الطفل يحتاج إلى شهادة كفاءة طبية لمتابعة سفره بصحبة العائلة، ونظراً لعدم توافر هذه الشهادة في ذلك الوقت، فقد تم الحجز لأفراد العائلة على رحلة أخرى إلى نفس الوجهة، ووفرت طيران الإمارات لهم إقامة فندقية مجانية في دبي.

تعليقات

تعليقات