#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

«رادار» وهمي لكبح جماح المسرعين

تمكن رادار وهمي محمول على مقطورة وضعت عند مدخل بلدة أيفلدورف أوبر أوفلينجن بولاية راينلاند بفالتس غرب ألمانيا من كبح جماح المسرعين من قائدي السيارات.

وقال كريستوف تول الذي صنع الرادار الوهمي ووضعه بالتعاون مع يان هوفمان في عقار خاص: «لم نكن نعتقد أبدا بأن هذا الشيء البسيط سيكون له هذا التأثير.. إنه لا يكبح جماح المسرعين فقط، بل مقنع لسكان البلدة أنفسهم البالغ عددهم قرابة 290 نسمة».

بل إن هذا الرادار المقلد حصل على موافقة الشرطة نفسها «فهو تقليد متقن جدا ليس عليه أي مأخذ قانوني» حسب المتحدث باسم رئاسة شرطة مدينة ترير، أوفه كونس.

أوضح كونس أن هذا الرادار الوهمي موضوع في عقار خاص وليس به أي تقنية داخله ولا يزعج المواصلات، وقال إن رجال الشرطة تفقدوا المكان لفحص الرادار الوهمي «ولا غبار عليه إطلاقا». بالنسبة لشرطة مدينة ترير فإن هذا الرادار الوهمي هو الوحيد من نوعه في ألمانيا «وهو تقليد لراداراتنا روعيت فيه أدق التفاصيل».

يبدو الرادار المقلد من بعيد أصليا لدرجة تجعله يخدع أصحاب السيارات.

صنع هوفمان الذي يعمل في قطاع التدفئة، هذا الرادار من رقائق مصنوعة من نشارة الخشب ودهنه باللون الأبيض وصنع فيه نافذة صغيرة وضع فيها خشبة مستديرة تمثل الكاميرا الموجودة في الرادار الأصلي، بالإضافة لقرص مضغوط يراد له أن يحل محل الرادار نفسه.

وضع الرجلان هوفمان وتول هذا الرادار على سبيل المزحة في الليلة السابقة للأول من مايو وهي ليلة دأب سكان المنطقة على تبادل الخدع والمقالب فيها. ثم اكتشف الشابان(‏32 عاما) أن الناس انخدعوا بهذا الرادار فعلا، مما جعلهما يبقيان عليه. وقال عمدة البلدة، تيو فيبر: «قبل الرادار المستعار بشكل جيد.. أصبح سكان القرية يعرفون أنه ليس أصليا ولكن الغرباء عن البلدة يكبحون سياراتهم عند رؤية الرادار».

تعليقات

تعليقات