تحديث الأنظمة التقنية يضع الشركات في طليعة المنافسة

أكدت شركة دل إي إم سي، أن الشركات المتحولة تقنياً عندها فرصة أكبر لطرح منتجات أو خدمات جديدة قبل الشركات المنافسة. جاء ذلك في دراسة بحثية جديدة أجرتها حول مدى النضج في التحوّل التقني، استطلعت فيها آراء 4000 من صانعي القرار في هذا المجال حول العالم.

واتفق 81% من الشركات، وفق الدراسة، على أنها ستفقد ميزة المنافسة في أسواقها إن لم تتبنَّ التحوّل في تقنية المعلومات، وذلك بارتفاع من نسبة 71 بالمئة في العام 2017.

وذكرت الدراسة أن لدى 96% من المستطلعة آراؤهم مبادرات جارية في التحول التقني، وهناك صِلة واضحة بين نضج التحوّل في تقنية المعلومات والتقدم في التحول الرقمي.

ويشهد قطاع الأعمال اليوم ثورة تطور كبيرة، معظمها مدفوعة من قبل شركات تستخدم التقنية بطرق جديدة أو مبتكرة. وتحرص الشركات على اعتماد تقنيات وعمليات ومهارات جديدة لتلبية الاحتياجات المتغيرة للعملاء بشكل أفضل، وذلك من أجل الصمود وتحقيق الازدهار في الحقبة الرقمية الراهنة. وتتمثل الخطوة الأساسية الأولى لهذا التغيير في إحداث التحوّل بتقنية المعلومات، لمساعدة الشركات على تسريع طرح المنتجات في الأسواق والاستمرار في المنافسة ودفع عجلة الابتكار.

وأكد جيف كلارك، نائب الرئيس للمنتجات والعمليات لدى «دل تكنولوجيز»، أن البيانات هي الميزة التنافسية الجديدة، لكنه أشار في المقابل إلى أنها باتت موزعة بين أطراف الشبكات ومراكز البيانات الأساسية والأنظمة السحابية.

وقال: «تدرك الشركات أنه يتعين عليها أن تتحرك بسرعة لتحويل تلك البيانات إلى معلومات مفيدة على الصعيد التجاري، ما يتطلب بنية تحتية تقنية شاملة يمكنها إدارة البيانات وتحليلها وتخزينها وحمايتها في كل مكان توجد فيه، ونحن نعمل على تمكين الشركات من تحقيق نتائج تجارية أفضل، ومنح عملائنا القدرة على جعل هذه الاستراتيجية الشاملة حقيقة واقعة، ما يدفع عجلات الابتكار الثوري قُدماً دون الخشية من الإخلال بالأعمال التجارية نفسها».

تعليقات

تعليقات