رئيس فولكسفاغن يتعهد بالدفع بخطط إعادة الهيكلة

قال الرئيس الجديد لشركة فولكسفاغن الألمانية العملاقة لصناعة السيارات، إنه ملتزم بالدفع بخطط إعادة الهيكلة، لكنه هذا لن يعني حدوث «ثورة» بالنسبة لأكبر شركة لصناعة السيارات في العالم.

وقال هيربرت ديس، في مؤتمر صحافي أمس بعدما تأكد أنه بديل الرئيس التنفيذي ماتياس مولر «نفترض أننا سنصبح أسرع».

وتعتزم شركة صناعة السيارات إنشاء ستة أقسام لعلاماتها التجارية الـ12، بما في ذلك فولكسفاغن وسكودا وسيات وأودي وبورشه وبنتلي، وفرع واحد مخصص للصين، أكبر سوق لها.

وتشمل هذه الأقسام ثلاث علامات تجارية، هي «فوليوم» و«بريميام» و«سوبر بريميام» إلى جانب مجموعات «تراك آند باس» والمشتريات والمكونات والخدمات المالية.

وكان ديس مدير العلامة التجارية لشركة فولكسفاغن حتى وقع عليه الاختيار ليتولى مجموعة فولكسفاغن بالكامل.

وقال ديس إن بعض عمليات المجموعة، التي لم تكن جزءًا من أعمالها الأساسية، سوف يتم تقدير قيمتها ومن المحتمل بيعها، بما في ذلك شركة دوكاتي للدراجات نارية.

ورحب رئيس مجلس العمل بالشركة، الذي يتمتع بنفوذ كبير، بالتغييرات المستجدة على شركة فولكسفاغن في وقت سابق.

وقال بيرند أوسترلو للمجلس الإشرافي للشركة إن التغييرات حظيت بدعم كامل من العمال، وقال في رسالة إلى الموظفين إنه يرحب بالتغييرات في كيفية إدارة العلامات التجارية للشركة.

تعليقات

تعليقات