مجسم جامع الشيخ زايد الكبير.. حضور متميز في «بورصة برلين للسفر»

مشاركون في المعرض يشاهدون مجسما للجامع - من المصدر

اختتم مركز جامع الشيخ زايد الكبير مشاركته في معرض بورصة السفر العالمية الذي أقيم في برلين خلال الفترة من 7 إلى 11 مارس الجاري.

تأتي مشــاركة المركز ضمن جناح دائرة الثقافة والســياحة لأبوظبي، بهدف إبراز رسالته في تحقيق التعايش والتسامح والانفتاح على الآخر، وتعزيز استراتيجيته الرامية لتعزيز التواصل الحضاري، وإبراز مآثر المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، إضافة إلى تسليط الضوء على ما يزخر به الجامع من تنوع في فن العمارة الإسلامية والتي جاءت من حضارات وثقافات مختلفة.

وقال الدكتور يوسف العبيدلي، مدير عام مركز جامع الشيخ زايد الكبير: انطلاقاً من دور المركز الحضاري والثقافي وفي إطار تنفيذ خطته الاستراتيجية الخاصة بالترويج عن الجامع على المستوى المحلي والعالمي، تأتي مشاركتنا في مثل هذه المعارض بشكل مستمر وسنوي، خاصة وأن الجامع يعتبـر وجهة عالمية ومعلماً بارزاً من معالم السياحة الثقافية والدينية ويحظى بإقبال ملايين الزوار سنوياً من مختلف الجنسيات، حيث استقبل العام الماضي 5 ملايين و790 ألفاً و101 زائر منهم مليون و440 ألفاً و965 مصلياً و3 ملايين و417 ألفاً و130 زائراً.

وأضاف: أضحي هذا الصرح تحفة معمارية بديعة تكشف عن الثراء والتنوع المعماري والانسجام بين مدارس العمارة الإسلامية ويعتبر إضافة نوعية كبرى إلى عالم العمارة الإسلامية بما يحتويه من جماليات التصميم والتشكيل الفني متضمناً ذروة ما عرفته الفنون الإسلامية وخلاصة ما توصلت إليه العلوم الهندسية في العصر الحديث.

وأشار إلى أن جامع الشيخ زايد الكبير يعد ثاني أفضل صرح معماري في العالم لعام 2017، وذلك للمرة الثالثة، حيث حظي الجامع بهذه المرتبة كذلك عامي 2014، 2016، وأن لهذا الإنجاز عدة أسباب من أهمها توجيهات القيادة الرشيدة التي جعلت منه أبرز الوجهات الثقافية في الدولة بما يمتلكه من ثراء في التصاميم المعمارية، إضافة إلى انعكاس المساعي والجهود الدائمة للمركز في تطوير مستوى أدائه وتحقيقه أرقى وأعلى معايير ومستويات الجودة في خدمة الزوار.

واســتقطب ركن المركز المشــارك فــي المعرض والذي ضم مجســماً لجامع الشــيخ زايد الكبير وبعض إصدارات المركز المتنوعة، عدداً كبيراً من زوار المعرض والمهتمين وحظي بمتابعة واهتمام وسائل الإعلام العالمية، وحرص وفد المركز المشارك في المعرض على تعريف زوار المعرض من خلال شرح تفصيلي برسالة هذا الصرح والتي أراد الوالد المؤسس أن يكون الجامع منبراً لها، وواحداً من أهم منجزاتها وأبرز معالمها السياحية والحضارية إضافة إلى جمالياته المعمارية.

تعليقات

تعليقات