أخيرا حل أصعب مشكلة في المطارات - البيان

أخيرا حل أصعب مشكلة في المطارات

أكد تقرير «التعقب الذكي»، الصادر عن «سيتا» المتخصصة في تكنولوجيا معلومات النقل الجوي، أن استخدام التكنولوجيا المتطورة كالذكاء الاصطناعي لإدارة الأمتعة في المطارات خلال العقد المقبل، من شأنه جعل المناولة الخاطئة للأمتعة مسألة نادرة على الرغم من التزايد المستمر لأعداد المسافرين سنوياً.

وأظهر التقرير أن جميع أنظمة مناولة الأمتعة في العالم تشرف في الوقت الراهن على مناولة أكثر من 4.5 مليارات حقيبة سنوياً، مع توقعات لمضاعفة هذا الرقم خلال السنوات العشرين المقبلة، مما يترتب على شركات الطيران والمطارات الاستعداد لذلك.

وشهد قطاع النقل الجوي، وفقاً للتقرير، تحسينات كبيرة على التكنولوجيا وعمليات المناولة خلال العقد الماضي، مما أسهم في تسجيل انخفاض ملحوظ للتكاليف الناجمة عن المناولة غير الصحيحة للأمتعة من 4.22 مليارات دولار إلى 2.1 مليار.

ويعمل القطاع حالياً على تطبيق القرار رقم 753 الصادر عن الاتحاد الدولي للنقل الجوي «أياتا» الذي يُلزم جميع شركات الطيران في العالم بتعقب كل حقيبة على متن الطائرة من لحظة بدء الرحلة حتى وصولها، ومشاركة هذه البيانات مع جميع الجهات ذات الصلة، وهو الأمر الذي يضمن وصول الأمتعة إلى الوجهة الصحيحة، وتوفير معلومات لحظية ودقيقة عن كل حقيبة، مما سيتطلب من العاملين في القطاع تطوير تقنيات إدارة الأمتعة.

وسيقدم الذكاء الاصطناعي معلومات شاملة لشركات الطيران والمطارات عن المسارات التي تسبب أكبر قدر من الجهد على الأنظمة، وما العوامل المسببة لهذا الجهد، كما سيوفر الذكاء الاصطناعي تحليلات واقتراحات عن أنماط حركة الأمتعة.

وستمكّن الأجهزة، التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي، من إدارة الأمتعة من لحظة تسلُّمها من المسافرين إلى لحظة وصولها إلى وجهتها من دون أي تدخل بشري.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات