تنامي التهديدات الإلكترونية يستوجب تعاون القطاعين العام والخاص

أكد تقرير جديد- صادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي، بالتعاون مع مجموعة بوسطن كونسلتينج جروب - أن العالم الرقمي المتصل والمتشابك، بات أكثر عرضة للتهديدات الإلكترونية، التي تطال أمن المعلومات، التي لا يمكن مواجهتها إلا من خلال التعاون المشترك بين القطاعين العام والخاص.

وصدر التقرير بعنوان «استمرارية الأعمال في حالة التحديات الإلكترونية: دليل إدارة التعاون بين القطاعين العام والخاص»، وأكد أن التعاون في مجال أمن المعلومات يطرح العديد من التحديات، حيث باتت التهديدات التي تطال أمن المعلومات تزداد تعقيداً وديناميكية، وشخصية مع بدء التكنولوجيا في السيطرة على جميع جوانب الحياة الاجتماعية. ويتطلب التصدي لهذه التهديدات إطلاق الحوار الجدي بين القطاعات المختلفة، وفي مواضيع متعددة انطلاقاً من الجوانب الفنية والتقنية، وصولاً إلى القضايا الأخلاقية.

وقال الدكتور والتر بوهمير، المدير العالمي لشؤون الأمن الإلكتروني في مجموعة بوسطن كونسلتينغ جروب: «لا يوجد حل سياسي بسيط أو علاج سحري للتعامل مع هذه المعضلة، وينبغي أن تكون حلقة التعقيب والتقدم التدريجي المحرز في تطوير البرمجيات نموذجاً لتحسين السياسات المتعلقة بهذا المجال».

ويساعد دليل إدارة التعاون بين القطاعين العام والخاص المتعلق باستمرارية الأعمال في حالة التحديات الإلكترونية، من خلال تحليل موضوعات السياسة وتحديد القضايا المختلفة المتعلقة بهذا الشأن وتقديم دراسات الحالة، القادة على تطوير فهم أساسي للقضايا الرئيسية المتعلقة بالأمن الإلكتروني، ومزايا وسلبيات مواقف السياسات المختلفة المرتبطة به، وتشمل نماذج السياسات التي تمت مناقشتها: الثغرات البرمجية (من نوع zero-day)، والتعرض للهجمات، وأعطال الاختراقات (من نوع Botnet)، والتشفير، والعديد من القضايا الأخرى.

تعليقات

تعليقات