العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    سكان الإمارات يعتمدون خدمات احترافية لتنظيف مركباتهم

    لا تزال منطقة الشرق الأوسط اليوم واحدة من أسرع الأسواق نمواً في العالم بمجال خدمات السيارات، وسط توقعات بأن يرتفع عدد السيارات في المنطقة بنسبة 60% بحلول 2020.

    وتشير دراسة حديثة أجرتها «فيرتشوال إنفو سيستمز» للمعارض والمؤتمرات، والتي تتولى تنظيم أسبوع الشرق الأوسط لتقنيات التنظيف بين 7-9 نوفمبر في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض إلى أن معظم الأسر في دولة الإمارات تمتلك سيارة واحدة على الأقل.

    ويحصل سكان الإمارات على خدمات احترافية لتنظيف وغسيل السيارات بمعدل 4 مرات شهرياً، إذ قد يمضي الفرد ساعات في قيادة السيارة سواء بغرض التنقل إلى العمل أو ممارسات التمارين الرياضية، أو لتأدية بعض الشؤون العائلية ولاسيما المتعلقة بالأطفال.

    وبخلاف المنازل، تتسبب الأحذية باتساخ السيارات، ما يجعلها بحاجة إلى التنظيف والغسيل بصورة دورية. وتتراوح تكلفة التنظيف الاحترافي للمركبات بين 30-100 درهم الأمر الذي يعني بأن سكان الإمارات ينفقون بين 100-300 درهم شهرياً لتنظيف وغسيل سياراتهم فقط.

    وأظهرت الدراسة أن ما يزيد على 80% من سكان الإمارات يفضلون الحصول على خدمات تنظيف احترافية لمركباتهم ضمن المراكز المتخصصة بغسيل السيارات أو في محطات التزوّد بالوقود. ورغم أن نسبة كبيرة من السكان يفضلون زيارة مراكز التنظيف الاحترافية، إلا أن البعض الآخر من السكان عادةً ما يستعينون بخدمات حراس الأمن في المباني أو أعضاء فريق المرافق العامة الذين يوظفهم صاحب المبنى.

    ومن المثير للاهتمام أنه ورغم توافر خدمات التنظيف الاحترافية في مختلف أرجاء الإمارات، إلا أن أكثر من 50% من مالكي السيارات في الدولة يفضلون الاستعانة بخدمات الغسيل والتنظيف المتنقلة بدلاً من مراكز التنظيف الاحترافية، حيث يعزى ذلك إلى ضيق الوقت والواجبات الكثيرة للسكان.

    طباعة Email