شركات تتبارى للإجهاز على الهاتف الذكي

في الفترة الواقعة بين شهري أبريل ويونيو من كل عام تعقد كبرى شركات التكنولوجيا مؤتمراتها السنوية الضخمة، حيث تعكف على وضع رؤاها الأساسية للأشهر الـ 12 المقبلة أو نحو ذلك.

فقد بدأت شركة فيسبوك في أواخر أبريل بمؤتمرها F8، أتبعته مايكروسوفت بمؤتمرها «بيلت»، ثم مؤتمر«I/‏‏O غوغل»، وانتهاء بالمؤتمر العالمي للمطورين من قبل أبل.

الحقيقية أن أمازون لا تعقد مؤتمرات، لكنها كشفت النقاب في الفترة ذاتها عن مكبرات صوت ارتدادية ذكية لحسابات موزونة.

غير أن المنتدى الاقتصادي كشف في تقريره أن الأشياء ستزداد إثارة مرة أخرى، في وقت أقرب مما كنت تتصور.

مؤتمر

فهذا الخريف، يتوقع أن تكشف أبل عن «اي فون» خاص بمناسبة الذكرى الـ 10، فيما يرجح أن تكشف غوغل عن هاتف «بكسل» ذكي مطور، ومن المتوقع أن تعقد مايكروسوفت مؤتمراً آخر من مؤتمرات أجهزة الكمبيوتر اللوحية سيرفيس الصحافية المعتادة في أواخر أكتوبر.

وفي هذه الأثناء، ليس بالإمكان أكثر من التمعن فيما عرفناه حتى الآن هذا العام حول مستقبل التكنولوجيا.

خطوات

وبعيداً عن الضجيج والغضب، بدأنا نتلمس الخطوات المبكرة الأولى من معركة المرحلة التالية من الحوسبة.

ففي حين قد تهيمن أبل وغوغل على سوق الهواتف الذكية اليوم، فإن تقنيات مثل الواقع المعزز الحالي توفر منصات جديدة كلياً بحيث لا يوجد هناك فائز واضح.

ونظراً لغياب أمازون ومايكروسوفت وفيسبوك، عن امتلاك منصة هواتف محمولة خاصة بها، فإنها تفعل كل ما في وسعها لوضع نهاية سريعة للهاتف الذكي –وإنهاء الاحتكار الثنائي لكل من أبل وغوغل، ما دام ذلك في الإمكان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات