قيود التأشيرات طاردة للاستثمارات

تشديد الرقابة على الحدود خلال عطلة الصيف يحفز التوجه نحو الهجرة الاستثمارية وفقًا لمؤسسة هينلي وشركاه، المتخصصة في مجال تخطيط الإقامة والمواطنة، فإن التنقل العالمي قد تأثر بشكل كبير بعدد من الأحداث غير المسبوقة والتحولات الهائلة حول العالم. جاء ذلك على خلفية إصدار مؤشر قيود التأشيرات السنوي الذي يقيس مستوى حرية السفر التي يوفرها الجواز لحامليه، وتصدره الشركة بالتعاون مع الاتحاد الدولي للنقل الجوي «اياتا».

وقال باتا راشيش، مدير المؤسسة في المنطقة: «يُظهر مؤشر قيود التأشيرات 2017 بوضوح التفاوت الكبير في مستويات حرية السفر التي يتمتع بها مواطنون من بلدان مختلفة». وأضاف: «نشهد ارتفاع أعداد الباحثين عن جنسية بديلة مع توجه المزيد من دول العالم نحو تشديد الرقابة على الحدود وإغلاق مسارات الهجرة. وقد دفع المناخ العالمي غير المستقر إلى زيادة التركيز على السلامة الشخصية والأمن المالي».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات