متابعة

«غوغل» بيانات الدفع تجاوز للخصوصية

قال خبراء إن أداة «قياس مبيعات المتجر» التي أطلقتها «غوغل» الشهر الماضي تعتبر تجاوزا خطيرا لحقوق خصوصية المعلومات والبيانات الشخصية. وتقوم أداة «غوغل» الجديدة بتتبع ما يقوم المستهلكون بشرائه باستخدام بطاقات الائتمان والخصم داخل المتاجر الواقعية، وذلك حتى تتمكن من إقناع تجار التجزئة بأن إعلاناتها المستهدفة تقوم فعلاً بإقناع المستهلكين بإنفاق المزيد.

وتسمح الأداة الجديدة للمسوقين بدراسة سلوكيات تصفح المستهلكين على الإنترنت من جهة وعمليات الشراء التي يقومون بها داخل المتاجر، وذلك لرصد مدى فعالية إنفاقهم الإعلاني بشكل أعمق من أي وقت مضى.

وعلى عكس أدوات تتبع الويب التقليدية التي ترصد إلى عمليات الشراء الإلكتروني التي تتم بعد النقر على الإعلانات، تقوم أداة غوغل الجديدة بتتبع عمليات الشراء التي تتم عبر بطاقات الدفع لدى زيارة المتاجر الواقعية.

ويقول سريدار راماسوامي، نائب الرئيس الأول للإعلانات والتجارة في «غوغل»: يحتاج المعلنون لأن يعلموا ما إذا كانت إعلاناتهم تدخل النقود في صندوق الكاش أم لا. الأداة ستسمح بقياس عائدات المتجر بالإضافة إلى الزيارات التي تمت إلى المتاجر بسبب إعلانات ابحث وتسوّق.

ويقول خبراء إن تتبع «غوغل» للمستهلكين داخل وخارج شبكة الإنترنت سيمكّن الشركة العملاقة من جمع كميات هائلة إضافية من المعلومات حول مستخدمي خدمات الموقع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات