جلسة حوار بشأن تنظيم إدارة الطيف الترددي

أدار مجلس سامينا للاتصالات جلسة حوار تنظيمية فيما يتعلق بإدارة الطيف الترددي على هامش مؤتمر إدارة الطيف الترددي السنوي الثالث في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والذي تنظمه هيئة تنظيم الاتصالات.

ومجلس سامينا هو مؤسسة اتصالات دولية غير ربحية يمثل مشغلي الاتصالات والشركات المتخصصة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والمصنعين في مجال الاتصالات في كل من مناطق شرق آسيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ويعتبر هذا المؤتمر الذي أطلقته هيئة تنظيم الاتصالات في الإمارات العربية المتحدة جزءاً من مجموعة مؤتمرات عالمية تُعنى بالطيف الترددي– وكما يُعد من أكبر مجموعة فعاليات إدارة الطيف الترددي في المنطقة وعلى مستوى العالم.

الهدف الأساسي من جلسة الحوار هو جذب المنظمين الرئيسيين من المنطقة العربية ليجتمعوا تحت مظلة واحدة وتعريفهم بالخطوات الإجرائية في اتخاذ القرارات، وخطط استخدام الطيف الترددي في المستقبل، بما في ذلك الوسائل المستخدمة في تخصيص الطيف الترددي، وطرائق التسعير والأُطر العامة الناظمة للطيف الترددي.

ومن بين أهم النقاط الرئيسية التي ركز عليها مجلس سامينا للاتصالات خلال الجلسة الحوارية، إدارة الطيف الترددي للجيل القادم من النطاق العريض المتحرك. والتي يعتبرها مجلس سامينا للاتصالات من أهم تحديات الاستدامة الناشئة في مجال الاتصالات وصناعة تكنولوجيا المعلومات. حيث تم التأكيد على الحاجة المُلحة للشفافية في الحوار، والرؤية الواضحة في اتخاذ القرارات، وبالتالي تعزيز التفاهم المشترك لوجهات النظر بين المساهمين.

وقد ساعد تنظيم هذه الفعالية التنظيمية الهامة خلال مؤتمر إدارة الطيف على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في تعزيز واجبات المساهمين المختلفين في التواصل المفتوح والمشاركة في الحوار بين القطاعين الخاص والعام في المسائل المتعلقة بالسياسات.

وركزت الأسئلة الرئيسية التي تم طرحها على ممثلي حكومات دولة الإمارات العربية المتحدة وقطر ومصر، على كيفية الحصول على الخطط التنظيمية بشكل واضح وسهل. وهناك الكثير من المعلومات التي تم اكتسابها خلال جلسة الحوار وسط حضور يضم أكثر من 200 متخصص إضافةً إلى كبار المسؤولين. وهذه المعلومات تتضمن آليات توزيع الطيف، واستخدام الصيغ لتخصيص الطيف، وأعمال تحضيرية لخدمة 5G، واستبدال الطيف بعد التخلص التدريجي من التقنيات القديمة، وتحقيق توازن بين مطالب المساهمين، والأولويات الخاصة بالطيف والمنصات ذات الصلة.

وعلق مصطفى أيكوت، مدير الأنشطة التنظيمية والسياسية في مجلس سامينا بصفته مدير الجلسة الحوارية قائلاً، "إن التحديات المرتبطة بإدارة الطيف والتخطيط تعتبر في غاية الأهمية بالنسبة لمشغلي الاتصالات وجميع العاملين في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في القطاعين الخاص والعام، ليتمكنوا من تحقيق أقصى قدر ممكن من المنفعة التي يمكن استخلاصها من الطيف المطلوب في الوقت المخصص. وهذا يساعدنا في تحقيق التوازن بين القواعد التنظيمية وديناميكيات السوق والذي يعتبر في غاية الأهمية لنا جميعاً. وكما أن التطورات القادمة في G5 ستؤدي إلى خلق استثمارات جديدة ومن المتوقع أن تشجع المساهمين للعمل معاً في الاقتصاد الجديد الذي يعتمد على البيانات. وكلما أسرعنا في العمل سوياً على المناطق ذات الأولوية العالية مثل الطيف، كلما زاد الوقت المتوفر لدينا للتركيز على تسخير قوة G5 للمستخدم العادي ولتحقيق أهداف التنمية المستدامة ".

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات