ملاحقة «فولكس فاغن» في أستراليا

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت هيئة حماية المنافسة والمستهلك الأسترالية أمس مقاضاة مجموعة فولكس فاغن الألمانية وفرعها الأسترالي بتهمة الكذب على المستهلكين بشأن كميات الغازات السامة المنبعثة من سياراتها. وتتهم الهيئة المجموعة بتضليل المستهلكين بشأن معايير ومستويات العوادم في سياراتها التي باعت منها أكثر من 57 ألف سيارة في أستراليا خلال 5 سنوات.

وكانت فولكس فاغن قد اعترفت في وقت سابق بتثبيت برنامج كمبيوتر معقد في سياراتها التي تعمل بمحركات ديزل لتقليل كميات العوادم المنبعثة من هذه السيارات أثناء اختبارات قياس العوادم مقارنة بالكميات الحقيقية المنبعثة أثناء سير السيارات على الطرق في ظروف التشغيل الطبيعية.

معايير صارمة

وذكرت هيئة حماية المنافسة والمستهلك الأسترالية أن «فولكس فاغن أستراليا» روجت لسياراتها في السوق باعتبارها صديقة للبيئة ونظيفة وذات انبعاثات منخفضة وتطالب الهيئة إصدار الشركة إيضاحات بالحقيقة ومعاقبتها مالياً ونشر إعلانات تصحيحية إلى جانب كشف الحقائق وتكاليف المخالفات.

وقال رود سيمز رئيس الهيئة إن الاتهامات تشمل ممارسة غير عادية لتضليل متعمد وخطير للمستهلكين والرأي العام الأسترالي.

طباعة Email