روبوت بشري يلاعب الأطفال

بشعرها البني وبشرتها الناعمة ووجهها المعبر تمثل نادين نوعاً جديداً من الروبوت البشري، الذي يأمل العلماء أن يكون يوماً رفيقاً للمسنين والأطفال ومساعداً لمرضى الخرف.

صُنعت نادين على هيئة الباحثة التي ابتكرتها ناديا تالمان وهي أستاذ زائر ومديرة معهد الابتكارات الإعلامية التابع لجامعة نيانج التكنولوجية في سنغافورة، التي قضت 30 عاماً من حياتها المهنية في أبحاث لتصنيع روبوت على شاكلة البشر.

هذا ولم تطرح نادين على المستوى التجاري بعد.

كما تعمل تالمان وفريقها على تطوير روبوت انفعالي قادر على اللعب مع الأطفال. ولا يزال المشروع في مراحله الأولوية، ولم يتمخض عن إنتاج نموذج بعد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات