بوينغ و«مبادلة» تشجعان شباب الإمارات على تعلم صناعة الطيران

ت + ت - الحجم الطبيعي

تعمل شركة بوينغ و"مبادلة للتنمية" على تشجيع شباب الإمارات على تعلم صناعة الطيران وليصبحوا قادة المستقبل في قطاع الطيران، حيث قامت "بوينغ" باستقدام فريق تدريب من «متحف الطيران»، ومقره الولايات المتحدة، خلال مشاركتها في معرض «بالعلوم نفكر 2015» الذي نظمته مؤسسة الإمارات في مركز دبي التجاري العالمي واستمر ثلاثة أيام.

وتم تصميم معرض متحف الطيران بهدف إطلاع الطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 عاماً على أساسيات تصميم الطائرات والرحلات الجوية والطيران والهندسة، حيث تضمن برامج تعليمية تفاعلية خلال المعرض.

ويعتزم «متحف الطيران»، وهو منظمة مستقلة غير ربحية وواحد من أكبر متاحف الطيران والفضاء في العالم، تنظيم جلسات تتناول تصميم الطائرات، وتأثير الغلاف الجوي على الطيارين والطائرات، فضلاً عن الروبوتات والهندسة.

وتهدف برامج متحف الطيران المبتكرة إلى تعليم مبادئ الطيران وتصميم الطائرات، وتوفير تجارب رواد الفضاء والطيارين في سيناريوهات محاكاة في الوقت الحقيقي، وكذلك دراسة التحديات التي تنطوي عليها عمليات الإقلاع والهبوط واستكشاف عوالم جديدة، وأطلقت بوينغ في ديسمبر 2013 أول برامجها للتدريب الداخلي بدولة الإمارات.

ومنذ إطلاقه، نجح برنامج التدريب الداخلي في إدارة الأعمال الدولية في إلحاق 15 طالباً من دولة الإمارات والمنطقة للذهاب إلى مصانع بوينغ للطائرات التجارية في مدينة رينتون بولاية واشنطن الأميركية.

وقال جيفري جونسون، رئيس شركة بوينغ الشرق الأوسط، تمتلك بوينغ تطلعات متنامية نحو تعزيز المهارات وتطوير التكنولوجيا في قطاع الطيران بالإمارات وجميع أنحاء العالم. وتلتزم بوينغ بإلهام وتثقيف العقول الشابة الإماراتية من خلال الفعاليات المجتمعية مثل «بالعلوم نفكر».

وأضاف، نحن واثقون من أن أنشطة متحف الطيران في المعرض كفيلة بإلهام شباب الإمارات ليصبحوا قادة متميزين لقطاع الطيران. ومن خلال رعايتها لأنشطة «متحف الطيران» ومشاركتها في معرض «بالعلوم نفكر 2015»، تؤكد شركة بوينغ التزامها التام بالعمل على تشجيع تعلّم مواد العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (STEM) التي تدعم بدورها تطور قطاع الطيران الإقليمي والعالمي.

كما تسهم بوينغ، من خلال جهودها الرامية إلى إشراك الشباب الإماراتي وإدخالهم إلى عالم الطيران وتعزيز مهاراتهم في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، في الارتقاء بالمهارات والتطور التكنولوجي بدولة الإمارات.

أقيم م«بالعلوم نفكر»، الذي نظمته مؤسسة الإمارات في عامه الثالث الآن، في الفترة من 5-7 مايو الجاري في مركز دبي التجاري العالمي، علماً بأنه بات واحداً من أبرز الفعاليات من نوعه في المنطقة. وجذب المعرض آلاف الزوار هذا العام حيث شجع على التعاون والتفاعل بين العلماء الشباب وقطاع الأعمال في مجال العلوم والتكنولوجيا.

ويتجلى التزام بوينغ بتطوير المهارات على المدى الطويل في مجال الطيران والعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات أيضاً في شراكتها مع «مبادلة للطيران». ومن خلال هذه الشراكة، أجرى فريق «متحف الطيران» ورشة عمل ليوم واحد لمعلمي مادة العلوم في أبوظبي بهدف مساعدتهم على توسيع معارفهم حول الطيران وإدخال مبادئه إلى منهاج الدراسة.

وتعكس الشراكة مع "مبادلة للتنمية» دعم بوينغ لطموحات المنطقة الرامية إلى تعزيز متطلبات تعليم مواد العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في المنطقة، كما تؤكد الرغبة الكبيرة بتنفيذ مزيد من الأعمال في المنطقة، فضلاً عن النهوض بإمكانات الشركة.

طباعة Email