علامة فارقة في تركيز ثاني أكسيد الكربون عالمياً

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت وكالة حكومية أميركية أن تركيز غاز ثاني أكسيد الكربون عالمياً تجاوز 400 جزء في المليون في مارس الماضي، وذلك للمرة الأولى منذ بداية تسجيله.

وقالت الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي، إن ارتفاع نسبة ثاني أكسيد الكربون في الهواء تعزا إلى استهلاك البشر للوقود الأحفوري.

ومقارنة بعصر ما قبل الصناعة، ارتفعت نسبة ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي بأكثر من 120 جزءاً في المليون، وتم نصف هذه الزيادة منذ عام 1980. وتستخدم البيانات الخاصة بانبعاثات الكربون كأحد المؤشرات لتغير المناخ.

طباعة Email