الطرح استقطب 13.2 ملياراً وغُطي 7.2 مرات

1.84 مليار صكوكاً لـ«الشارقة الإسلامي» في ناسداك دبي

عيسى كاظم ومحمد عبد الله وأحمد سعد لحظة قرع جرس الإدراج في ناسداك دبي تصوير- عماد علاء الدين

ت + ت - الحجم الطبيعي

قرع مصرف الشارقة الإسلامي أمس من الشرفة الرئيسة لسوق دبي المالي جرس التداول احتفالاً بإدراج صكوكا بقيمة 1.84 مليار درهم (ما يعادل 500 مليون دولار) في ناسداك دبي ليصل إجمالي قيم الصكوك المدرجة في دبي إلى ما يزيد على 106.3 مليارات درهم (ما يعادل 28.96 مليار دولار)، الأمر الذي يبرز مكانة إمارة دبي كعاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي، ويعتبر هذا الإدراج الثاني للمصرف بعد الإدراج الأول في أبريل 2013 بنفس القيمة الحالية ضمن خطة مستمرة تستهدف إدراج صكوك بقيمة إجمالية تبلغ 11.01 مليار درهم (ما يعادل 3 مليارات دولار) طبقاً للخطط التوسعية التي يتبناها المصرف.

حضر الاحتفال كل من عيسى كاظم محافظ مركز دبي المالي العالمي، الأمين العام لمركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، رئيس مجلس إدارة سوق دبي المالي، وعبد الواحد الفهيم، رئيس مجلس إدارة ناسداك دبي، وحامد علي، الرئيس التنفيذي لناسداك دبي، ومحمد عبد الله، الرئيس التنفيذي لمصرف الشارقة الإسلامي، وأحمد سعد، نائب الرئيس التنفيذي لمصرف الشارقة الإسلامي، وسعيد الأميري، رئيس مجموعة الاستثمار بمصرف الشارقة الإسلامي.

وفي معرض تعليقه على حدث الإدراج، قال عيسى كاظم: "يأتي إدراج صكوك مصرف الشارقة الإسلامي ليضيف زخماً جديداً يتماشى مع المبادرة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، في العام 2013 بإعلان دبي عاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي، كما يسهم الإدراج في تعميق وتنويع خبرات دبي في أسواق المال الإسلامية مما يمكنها تقديم خدمات ذات جودة متميزة في جميع الأنشطة ذات الصلة بالصكوك من المتعاملين الإقليميين والدوليين".

نمو متسارع

وبدوره، علق محمد عبد الله على الإدراج بقوله: "يتميز إدراج الصكوك في ناسداك دبي، البورصة الدولية التي تنطلق من الإمارات والمنطقة بحضور عالمي يحفه الإطار التنظيمي والسلاسة، كما يعكس النمو المتسارع الذي يسجله المصرف في قطاع إدراج الأوراق المالية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية".

يشار إلى أن الطرح استقطب نحو 13.2 مليار درهم (ما يعادل 3.6 مليارات دولار) حيث بلغت التغطية حوالي 7.2 أضعاف قيمة الطرح عبر تلقي نحو 120 طلب اكتتاب، كما تم تسعير الصكوك بمعدل ربحي يقدر بحوالي 2.843% إلى أجل خمس سنوات أي ما يوازي 110 نقاط أساس فوق متوسط أسعار المبادلة الخمسية.

الأموال المتحصلة

ومن جانبه، أكد أحمد سعد أن القاعدة الرأسمالية للمصرف متينة حيث إن الأموال المتحصلة من الإدراجات سيتم توظيفها بصورة أساسية ومستمرة في خدمة نهج المصرف التوسعي داخل الدولة بحسب رؤيته ومقتضيات المرحلة المقبلة وبما يتوافق مع متطلبات واحتياجات السوق المحلي من خلال زيادة عدد الفروع البالغ 32 فرعاً متوقعاً أن يتم افتتاح 3 فروع قبل نهاية العام الجاري.

واستطرد قائلا: "يعتبر الإصدار الأول للمصرف من الصكوك في أبريل 2013 نقطة تحول قدمت المصرف كلاعب رئيس على المستوى العالمي مما مكن من رفع قيمة برنامج الصكوك إلى 11.01 مليار درهم (ما يعادل 3 مليارات دولار) خلال العام الجاري مستفيداً من السوق الواعد ومن التنوع الجغرافي القوي الذي تحصل عليه عبر المستثمرين من كل من الشرق الأوسط وآسيا وأوروبا".

حصة الاستحواذ

جاءت حصة الاستحواذ في الطرح من المؤسسات المالية والمصارف بنسبة بلغت 59% من قيمة الاكتتاب، تلتها شركات إدارة الصناديق الاستثمارية وصناديق التحوط بنسبة 33%، والمؤسسات الدولية والمصارف المركزية بنسبة 6%، في حين توزعت النسبة المتبقية وهي 2% على جهات متعددة، واحتل الشرق الأوسط المركز الأول من حيث التوزيع الجغرافي للمستثمرين بنسبة 63% تلته آسيا بنحو 23% وجاءت أوروبا ثالثًا بحوالي 14%.

طباعة Email