دبي تستضيف أول مؤتمر «ذكي» عالمي للتدقيق الداخلي

خلال المؤتمر الصحافي تصوير ــ حصه إسماعيل

تستضيف دبي اليوم اجتماع المجلس العالمي للجمعية العالمية للتدقيق الداخلي، الذي يقام برعاية سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، رئيس مجلس إدارة مؤسسة دبي للإعلام، الذي يضم رؤساء جمعيات التدقيق الداخلي في 84 دولة. ويعتبر الاجتماع أول مؤتمر "ذكي" للتدقيق الداخلي، حيث يناقش دور الحكومات الذكية، والتدقيق على الاستراتيجية، ودور القيادة، والحوكمة، ومكافحة الفساد الإداري، ودور التقنية في الكشف عن الاحتيال، وإدارة المخاطر والتحديات المستقبلية للتدقيق الداخلي.

تطوير معايير

وقال عبد القادر عبيد علي، رئيس جمعية المدققين الداخليين في الإمارات، الهيئة المعتمدة من الجمعية العالمية للتدقيق الداخلي، خلال مؤتمر صحافي للإعلان عن هذا الحدث، إضافة إلى الإعلان عن انعقاد المؤتمر الإقليمي السنوي الخامس عشر للتدقيق الداخلي خلال 16 و17 مارس الجاري، إنه وللمرة الأولى، ستتم خلال اجتماع المجلس العالمي للجمعية العالمية للتدقيق الداخلي مناقشة سبل تطوير معايير المحاسبة الإسلامية، خلال إحدى ورقات العمل التي يقدمها بنك دبي الإسلامي.

وأضاف: "يوفر الاجتماع فرصة مهمة لتبادل الأفكار والمعلومات، ومناقشة سبل تطوير معايير المهنة، بما يتماشى مع تطلعات حكومة دبي في التحول إلى حكومة ذكية. ولفت إلى أن عدد أعضاء الجمعية المسجلين في الإمارات، وصل نهاية 2013 إلى 1923 عضواً بنمو 13% عن العام الأسبق، لافتاً إلى أن 10% من إجمالي أعضاء الجمعية في الدولة هم من المواطنين.

الإمارات الأولى

وأوضح أن الإمارات تعتبر الأولى في الشرق الأوسط في عدد الحاصلين على شهادة "مدقق حسابات قانوني"، والحاصلين على "شهادة مدققي إدارة المخاطر"، وأن الجمعية طرحت فحص التقدم، للحصول على الشهادة في دبي، منذ أربع سنوات، ما أسهم في نمو أعضاء الجمعية في الدولة، والمنطقة بشكل عام.

وأشار إلى أن الإمارات تطبق قانون وجوب القيام بالتدقيق الداخلي في وزارات الدولة، وأن ذلك مؤشر على إيلاء الإمارات أهمية لدور المدقق الداخلي في الشركات على مختلف أحجامها وريادتها في ممارسات الشفافية والإفصاح.

5000 عضو

قال ريتشارد تشامبرز الرئيس التنفيذي العالمي لجمعية المدققين الداخليين، إن عدد أعضاء الجمعية في الشرق الأوسط تجاوز 5000 عضو، بنمو 100% خلال السنوات الأربع الماضية، وهي المنطقة الأكبر نمواً في عدد أعضاء الجمعية، الذي يصل عدد أعضائها إلى 185 ألف في العالم.

ولفت تشامبرز إلى أن الإمارات تؤكد ومن خلال استضافتها مثل هذه الفعاليات العالمية والإقليمية أنها قادرة على تنظيم مؤتمرات كبيرة، كما ترسخ مكانة الدولة في ما يتعلق بالتدقيق الداخلي، وتطورها بشكل كبير. وأشار إلى أن الجمعية العالمية تحتفل بعيد تأسيسها الثالث والسبعين للمرة الأولى خارج الولايات المتحدة، في دبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات