رئيس إدارة الوجهات والتسويق في الهيئة الملكية للمحافظة لـ«البيان »:

مليون سائح دولي لـ«العُلا» السعودية 2030

ت + ت - الحجم الطبيعي

قال فيليب جونز رئيس إدارة الوجهات والتسويق في الهيئة الملكية لمحافظة العُلا إن مدينة العُلا تستهدف استقبال مليون زائر بحلول 2023، مؤكداً أن المدينة التي تساوي بلجيكا في مساحتها، بدأت تكتسب شهرة عالمية لدى هواة السياحة والمهتمين بالآثار كإحدى عجائب العالم غير المكتشفة.

وأضاف جونز - على هامش حفل تدشين شركة «فلاي دبي» الأسبوع الماضي أولى رحلاتها إلى محافظة العُلا في المملكة العربية السعودية، أول أمس، لتكون بذلك أول ناقلة وطنية إماراتية توفر رحلات مباشرة من دبي إلى العُلا - أن المملكة العربية السعودية تبرز اليوم أكثر انفتاحاً على السياحة من أي وقت مضى، وكوجهة سياحية مليئة بالمفاجآت، لافتاً إلى أن الحكومة السعودية لديها استراتيجية واضحة لتطوير العُلا وتحويلها إلى وجهة عالمية رائدة للفنون والتراث والثقافة والطبيعة. ومن المتوقع أن توفر العُلا 38 ألف فرصة عمل جديدة، وتسهم بحوالي 32 مليار دولار في الناتج المحلّي الإجمالي للمملكة بحلول 2035.

وجهة أولى

وقال فيليب جونز: إن العُلا منطقة مبهرة لم يسمع أحد عنها من قبل، تملك تاريخ يرجع إلى 7,000 عام من الحضارات البشرية، وهي موطن لآلاف المعالم الأثرية، ومواقع يونيسكو للتراث العالمي وغيرها الكثير، مما يجعلها وجهة مهيئة بالفعل للترويج السياحي. وموقع الحِجر- المدرج على قائمة اليونيسكو للتراث العالمي- كان هو الركن الأساسي في تشكيل التوجه السياحي للعلا، وهو رمز الوجهة الأول، كما هو حال برج إيفل في باريس. وتم وضع الحِجر في واجهة الحملات الترويجية للوجهة لجذب الجمهور وخلق نوع من الفضول والاهتمام، وأسهم ذلك في تنمية عدد الزوار إلى الوجهة.

وفي البداية، أكبر عقبة كانت توفير السكن للزوار، حيث إنه لم يكن لدى العُلا سوى فندق واحد، أما الآن فلدينا 5 فنادق (جميعها 5 نجوم، ماعدا واحد منها بتصنيف 4 نجوم) بسعة 500 غرفة، ونعمل حالياً على بناء 10 فنادق إضافية، منها 3 فنادق للعلامة الفندقية «أمان»، وفندق أبيركرومبي، وبانيان تري، وفنادق عالمية أخرى مثل فور سيسنز وغيرها، مشيراً إلى أنه سيفتتح ثلاثة فنادق هذا العام، وأربعة فنادق في العام المقبل، بمجموع 500 غرفة، وبذلك نكون استكملنا المرحلة الأولى من تطوير المدينة، أي أننا سنضاعف عدد الغرف في الوجهة بحلول العام المقبل، ونعمل حالياً على بناء فندق كيمبينسكي في الحِجر، وفندق آخر يعتمد الاستدامة البيئية بشكل مهم، ويعمل من غير كهرباء.

رؤية 2030

أكد فيليب جونز: العُلا هي الوجهة الفاخرة الأولى في المملكة العربية السعودية، وأعتقد أننا على الطريق الصحيح، في بعض الحالات تفوقنا على الأرقام المتوقعة، فمثلاً توقعنا أن يكون عدد الزوار الإجمالي لعام 2021: 95 ألف زائر، إلا أننا استقبلنا 130 ألف زائر، ولهذا العام نتوقع أن يصل عدد الزوار 150 إلى 170 ألف زائر، وبحلول العام المقبل نتوقع أن يصل العدد إلى 200 ألف، وربما نصل إلى مليون زائر بحلول عام 2030. أما عن عدد الزوار قبل الجائحة في عام 2019 فقد بلغ 80 ألفاً، ما يعني أن الوجهة شهدت نمواً ملحوظاً، وما نحاول التركيز عليه هو توفير تجربة خاصة وشخصية، على غرار البتراء، التي تستقطب عدداً هائلاً من الزوار خلال مواسم الذروة، وهدفنا أن تكون العُلا وجهة حصرية لنخبة المسافرين حول العالم.

وأشار جونز إلى أن الهدف الأول، الذي نتطلع إلى تنفيذه العام الجاري هو استكمال بناء الفنادق، وزيادة عدد الغرف الفندقية، والهدف الثاني هو الاستمرار في توفير الرحلات لتيسير الوصول إلى الوجهة، حيث يتم تسيير 29 رحلة أسبوعية حالياً من دول الخليج وباريس، والهدف الثالث هو تمديد موسم الذروة، ليكون من بداية سبتمبر إلى نهاية مارس، وإطلاق الفعاليات الصيفية بعد شهر رمضان والعيد، لتكون العُلا وجهة سياحية متاحة لتسعة أشهر من السنة.

الأسواق العالمية

ويعتقد جونز أن العاملين في قطاع السفر والمهتمين بالسياحة الدولية يعرفون عن العُلا الآن، وقد حققنا نجاحاُ بارزاً مع وكلائنا في الولايات المتحدة في تعزيز وعي الناس بالوجهة عبر طرق مختلفة بما في ذلك في وسائل الإعلام ومراكز الجذب، كما وأرى أن هناك اهتمام كبير لزيارة العُلا ، فإذا نظرت إلى إحصائيات الزوار، ستجد أن توقعاتنا فيما يخص السياح الدوليين هذا العام كان 5% من إجمالي الزوار، غير أن النسبة المحققة بلغت 24%، ما يعني أننا تجاوزنا النسبة المتوقعة بكثير. والأسواق الدولية الرئيسية هي دول الخليج وأوروبا والولايات المتحدة. وفي حين تأتي 12% من السياحة الدولية من أوروبا، فإن 6% من السياح يأتون من الولايات المتحدة، والباقي من دول الخليج.

ترويج وتوسع

وانضم فيليب جونز إلى الهيئة الملكية لمحافظة العلا في مايو 2019 كرئيس تنفيذي للتسويق وإدارة الوجهة السياحية، ويقود جونز بنشاط استراتيجية التطوير والترويج والتوسع وتعلية سمعة العلا كعلامة تجارية ووجهة سياحية عالمية تماشياً مع الأهداف الاستراتيجية للهيئة الملكية لمحافظة العلا، وكان جونز جزءاً من فريق الهيئة الملكية لمحافظة العلا، الذي أطلق عجائب الجزيرة العربية في العلا، وهو أول معرض كبير لعرض طبيعة العلا الرائعة والكنوز الأثرية والتراث الثقافي في معهد العالم العربي في باريس بفرنسا، وقبل شغل منصبه في الهيئة الملكية في العلا، عمل جونز كرئيس ومدير تنفيذي لمجلس سياحة دالاس (Visit Dallas) في دالاس بتكساس، الولايات المتحدة من 2003 إلى 2019.

طباعة Email