بوعميم لـ «البيان»: البرازيل الشريك التجاري الأول في أمريكا اللاتينية

48 % نمو واردات دبي من الأغذية والمشروبات البرازيلية في النصف الأول 2021

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

كشفت غرفة تجارة دبي عن نمو بلغت نسبته 48% بواردات دبي من الأغذية والمشروبات من البرازيل خلال النصف الأول 2021 مقارنة بالفترة المقابلة من 2020، وبلغت قيمة الواردات 1.29 مليار درهم خلال النصف الأول من 2021 مقارنةً بـ 870.5 مليون درهم خلال النصف الأول 2020.

وأظهرت بيانات للغرفة حصلت عليها «البيان الاقتصادي» على هامش معرض جلفود 2022 وفي ظل استعدادات الغرفة لتنظيم الدورة الرابعة من المنتدى العالمي للأعمال لدول أمريكا اللاتينية بالتعاون مع إكسبو 2020 دبي، أن عدد الشركات اللاتينية المسجلة في عضوية غرفة دبي والعاملة في الإمارة يبلغ 349 شركة، تستحوذ البرازيل على حوالي 36% من إجمالي عدد الشركات اللاتينية المسجلة بعضوية الغرفة.

وأشار حمد بوعميم، مدير عام غرف دبي في تصريحات لـ «البيان»، إلى أن البرازيل تعد الشريك التجاري الأول لدبي بأمريكا اللاتينية، وهناك فرص واعدة للتعاون والشراكات الاقتصادية المشتركة في قطاعات رئيسية أبرزها التجارة والأغذية والمشروبات والخدمات اللوجستية والسياحة والاقتصاد الرقمي، مشيراً إلى أن الأسواق اللاتينية تشكل وجهة مهمة على خارطة التوسع لشركات القطاع الخاص بالإمارة، ومحطة رئيسية في خطط واستراتيجيات استقطاب الاستثمارات بمجال الأغذية والمشروبات.

ولفتت الغرفة إلى الدور الكبير الذي يلعبه المكتب التمثيلي الخارجي لها في ساو باولو بالبرازيل في تحفيز التجارة البينية بين دبي والقارة اللاتينية، حيث ارتفع عدد الشركات البرازيلية المسجلة في عضوية الغرفة بنسبة 284% منذ افتتاح المكتب في 2017 وحتى 2021.

وقد برزت نشاطات المكتب الخارجي في البرازيل في عدة مجالات، حيث يعمل حالياً على استقطاب وفد كبير من ممثلي شركات الأغذية والمشروبات البرازيلية للمشاركة في الدورة الرابعة من المنتدى العالمي للأعمال لدول أمريكا اللاتينية والذي سيعقد في إكسبو 2020 دبي خلال الفترة 23-24 مارس. وقام المكتب في الأسبوع الماضي بتقديم عرض تعريفي وافٍ حول فرص الأعمال والاستثمار في دبي أمام وفد يمثل الاتحاد الوطني البرازيلي للزراعة ويضم ممثلين عن شركات الصناعات الغذائية البرازيلية، بالإضافة إلى مشاركته في العديد من الفعاليات للحديث عن دبي وبيئة أعمالها الجاذبة للاستثمارات.

مشاركة وركائز

ويتوقع مشاركة كبيرة للشركات البرازيلية في فعاليات المنتدى العالمي للأعمال لدول أمريكا اللاتينية، ويستند إلى 3 ركائز وهي «تعزيز» و«تمكين» و«تطوير»، ويستهدف استكشاف مجموعة الفرص الاستثمارية والتجارية في دول أمريكا اللاتينية والكاريبي، مع تعافي اقتصاد العالم تدريجياً من الوباء العالمي.

وتشمل الدورة الرابعة من المنتدى جدول أعمال شاملاً ومتنوعاً يضم جلسات نقاشية وعروضاً تعريفية ولقاءات أعمال ثنائية، ومن المتوقع أن يشهد الحدث أكثر من 800 مشارك يمثلون أكثر من 50 دولة، منهم مسؤولون حكوميون وصناع القرار، ومستثمرون من جميع أنحاء العالم.

ويعتبر منتدى 2022 أحدث نسخة من سلسلة المنتديات الخاصة بأمريكا اللاتينية التي بدأت في 2016، في حين أقيمت الدورتان الثانية والثالثة في عامي 2018 و2019. ويشكل الحدث النسخة الرابعة، ويمثل جزءاً من برنامج منتديات الأعمال العالمية لغرف دبي الذي أُطلق في 2013.

شعار

ينظم المنتدى العالمي للأعمال لدول أمريكا اللاتينية في نسخته الرابعة تحت شعار: «اقتصاد راسخ لغدٍ واعد»، وسيتناول الأساليب والطرق التي يجب تبنّيها من أجل إصلاح اقتصادات دول أمريكا اللاتينية والكاريبي لتصبح أكثر مرونة واستعداداً للنمو، بالإضافة إلى دراسة الوسائل التي يمكن أن يستفيد من خلالها شركاء الأعمال من مجموعة الفرص التي يوفرها للمستثمرين.

طباعة Email