سعيد غمران الرميثي رئيس اللجنة الاقتصادية في الاتحاد العالمي للصلب

الرميثي: 4.5 % نمو الطلب العالمي على الصلب ليصل إلى 1.85 مليار طن في2021

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أصدرت اللجنة الاقتصادية في الاتحاد العالمي للصلب، التي يرأسها المهندس سعيد غمران الرميثي، الرئيس التنفيذي لشركة حديد الإمارات، توقعاتها بخصوص الطلب العالمي على الحديد والصلب على المدى القصير، وذلك خلال اجتماعها النصف سنوي الذي ختم أعماله اليوم في العاصمة البلجيكية، بروكسل.

وفقًا للتقرير، يتوقع أن ينمو الطلب العالمي على الصلب بنسبة 4.5٪ في عام 2021 ليصل إلى 1.85 مليار طن بعدما شهد نموًا طفيفًا بنسبة 0.1٪ في عام 2020. وفي عام 2022، سيشهد الطلب على الصلب زيادة أخرى بنسبة 2.2٪ ليصل إلى 1.89 مليار طن. وفي الوقت نفسه، سيكون انتشار متحورات فيروس كورونا أقل ضررًا وتعطيلًا للأعمال مما شوهد في الموجات السابقة، نظرًا للتقدم الملحوظ في توفير اللقاح المضاد للفيروس في جميع أنحاء العالم،.

وتعقيباً على هذه التوقعات، قال الرميثي: «شهد عام 2021 انتعاشًا أقوى من المتوقع في الطلب العالمي على الصلب، مما حدا بنا إلى إجراء تعديلات إيجابية في توقعاتنا بشأن مختلف مناطق العالم باستثناء الصين. وبسبب هذا الانتعاش القوي، من المتوقع أن يعود الطلب العالمي على الصلب خارج الصين في وقت أبكر مما كان متوقعًا إلى مستوى ما قبل الوباء هذا العام».

وتابع رئيس اللجنة الاقتصادية في الاتحاد العالمي للصلب: «وبشكلٍ عام، أدت القيود المفروضة على جانب العرض إلى استقرار الانتعاش في النصف الثاني من العام، وبالتالي الحؤول دون حدوث انتعاش قوي في عام 2021 ككل. ولكن مع ارتفاع معدل الطلبات المتراكمة، جنبًا إلى جنب مع إعادة بناء المخزون، وتحقيق المزيد من التقدم في توفير اللقاحات، نتوقع أن يستمر الطلب على الصلب في الانتعاش خلال عام 2022».

وأضاف: «لقد فاق أداء الاقتصادات المتقدمة توقعاتنا السابقة بهامش أكبر من الاقتصادات النامية، مما يعكس الفائدة الإيجابية لمعدلات اللقاح المرتفعة وتدابير الدعم الحكومية، بينما شهد زخم الانتعاش توقفًا في الاقتصادات الناشئة، وخاصة في آسيا، بسبب عودة ظهور العدوى».

واختتم الرميثي قائلًا: «انخفض معدل تعافي الطلب على الصلب في دول مجلس التعاون الخليجي على خلفية انخفاض نشاط البناء بسبب جهود ضبط الأوضاع المالية العامة. ومع ذلك، من المتوقع أن ينتعش الطلب على الصلب بشكل أكبر في عام 2022 مع ارتفاع أسعار النفط وإحكام السيطرة على الوباء».

 

اتجاهات الطلب العالمي

الصين:

كانت هناك علامات ملحوظة على التباطؤ في نشاط قطاع الصلب في الصين منذ شهر يوليو، وأدى ذلك إلى انكماش الطلب على الصلب بنسبة -13.3٪ في يوليو أعقبه المزيد من التباطؤ بنسبة -18.3٪ في أغسطس؛ وهو ما يُعزى إلى تباطؤ الزخم في قطاع العقارات إلى جانب القيود الحكومية على إنتاج الصلب، وضعف النشاط العقاري بسبب الإجراءات الصارمة التي فرضتها الحكومة في عام 2020 على تمويل المطورين. وسيشهد الطلب الصيني على الصلب نموًا سلبيًا لبقية عام 2021، لينخفض بذلك الطلب الإجمالي على الصلب بنسبة -1.0٪ في عام 2021، في حين أنه لا يُتوقع نمو الطلب على الصلب في عام 2022.


الولايات المتحدة الأمريكية

شهد الطلب على الصلب في الولايات المتحدة دعمًا كبيرًا بالأداء القوي لقطاعي السيارات والسلع المعمرة، لكن انخفاض أداء بعض القطاعات الأخرى أثر على هذا الانتعاش، إضافة إلى تضاؤل الزخم في قطاع البناء مع نهاية طفرة البناء السكني وتباطؤ أنشطة القطاع غير السكني. من ناحية أخرى، يدعم تعافي أسعار النفط تعافي الاستثمار في قطاع الطاقة، وقد يكون هناك المزيد من الاحتمالات التصاعدية إذا تم تمرير برنامج تحديث البنية التحتية الذي طرحه الرئيس بايدن، لكن هذا لن يكون له الأثر الكبير حتى أواخر عام 2022.


الاتحاد الأوروبي

يتزايد التعافي في الطلب على الصلب في الاتحاد الأوروبي منذ بدايته في النصف الثاني من عام 2020، حيث أظهرت جميع القطاعات المستهلكة للصلب انتعاشًا إيجابيًا على الرغم من استمرار موجات العدوى.


اليابان وكوريا

في اليابان، يتعافى الطلب على الصلب تدريجياً مع زيادة الصادرات ونمو الاستثمار وزيادة معدل الاستهلاك، ويأتي قطاع التصنيع وخاصة صناعة السيارات والآلات في مقدمة القطاعات المحفزة لهذا الانتعاش. ومن المتوقع في عام 2022 أن يدعم التعافي في معدل الاستهلاك ونمو الاستثمار النمو الإيجابي في جميع القطاعات المستهلكة للصلب.


أما كوريا الجنوبية فمن المتوقع أن يعود انتعاش طلبها على الصلب إلى مستوى 2019 في عام 2021، مدعومًا بتحسين الصادرات والاستثمار في مرافق التصنيع. وقد شهدت كوريا الجنوبية قفزة في طلبات الشحن الجديدة في عام 2021، مما سيعزز طلب كوريا على الصلب في السنوات المقبلة.


الاقتصادات النامية باستثناء الصين

استمر الطلب على الصلب في الاقتصادات النامية - باستثناء الصين - في الانتعاش في عام 2021، مدعومًا بانتعاش أسعار السلع الأساسية وأنشطة التجارة الدولية. ومع ذلك، أدت موجات كوفيد-19 الجديدة، بالإضافة إلى تدني مستويات توفير اللقاح، وتباطؤ الانتعاش في السياحة الدولية، أدت جميعها إلى تقييد نمو الاقتصادات النامية. وعلى النقيض، من المتوقع أن تتحسن الظروف في الاقتصادات المتقدمة خلال عام 2022 مع إحراز المزيد من التقدم في توفير اللقاحات.


الهند

شهدت الهند انتعاشًا صحيًا منذ شهر يوليو في جميع القطاعات. ونتيجة لذلك، لم يسجل الطلب على الصلب إلا معدلات انخفاض طفيفة، ويتوقع حدوث انتعاش قوي في عام 2021، وسيستعيد الطلب على الصلب في الهند رقمه القياسي بالوصول إلى 100 مليون طن هذا العام.

في منطقة رابطة دول جنوب شرقي آسيا (آسيان)، لا تتطلع فيتنام، التي نجت من التأثير الاقتصادي الخطير للوباء في عام 2020، إلى تحقيق توقعات كبيرة خلال عام 2021 بسبب ارتفاع الإصابات. لكن من ناحية أخرى، تمكنت الفلبين من تنفيذ مشاريع بناء رغم القيود التي فرضتها الجائحة. وعمومًا، من المتوقع أن يكون تعافي منطقة آسيان معتدلاً نظرًا لتأخر مشاريع البنية التحتية وتقييد حركة العمالة.


تركيا وروسيا

كان انتعاش الطلب على الصلب في روسيا مدعومًا بانتعاش قوي في قطاع السيارات، بالإضافة إلى دعم قطاع البناء من خلال برنامج دعم الرهن العقاري الحكومي، وذلك بعد ما شهد انخفاضًا معتدلًا في عام 2020.

أما في تركيا، فقد استمر الاتجاه الإيجابي القوي للاقتصاد التركي بعدما بدأ في الربع الثالث من عام 2020 واستمر خلال عام 2021، مدفوعًا بالطلب المحلي مع التوسع في القروض الاستهلاكية. وسيستمر الطلب التركي على الصلب في إظهار نمو إيجابي مزدوج الرقم في عام 2021، مدعومًا بمشاريع البنية التحتية والنشاط الصناعي، وسيتجاوز طلب تركيا على الصلب مستوى ما قبل أزمة العملة البالغ 36 مليون طن في عام 2022.


أمريكا اللاتينية

تأثر مستوى الطلب على الصلب في أمريكا اللاتينية، باستثناء البرازيل، بشدة من الوباء خلال عام 2020، ولكن في عام 2021 حدث انتعاش قوي بشكل مفاجئ، بسبب انتعاش قطاعي البناء والسيارات، وإعادة بناء المخزون. إلا أنه من المتوقع أن يضعف هذا الزخم في المنطقة بشكل ملحوظ خلال عام 2022، نظرًا للتحديات التي تشهدها فيما يتعلق بالمشكلات الهيكلية المعقدة، بما فيها معدلات التضخم المرتفعة، والعجز المالي المتزايد، والاضطرابات السياسية.

طباعة Email