مستقبل واعد أمام آلاف الشباب الإماراتيين ممن يتسلحون بالطموح والإرادة

نائب رئيس عمليات المصفاة في أدنوك للتكرير لـ «البيان»: تطوير مصفاة الرويس يوفر فرصاً ضخمة لشباب الوطن

تطور كبير شهدته مصفاة الرويس خلال السنوات الأخيرة | البيان

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد الدكتور حسن كرم نائب الرئيس لعمليات مصفاة الرويس، في شركة أدنوك للتكرير، أن التوسع في المشروعات والتطور الكبير الذي شهدته مصفاة الرويس يوفر فرصاً ضخمة للشباب المواطن للراغب في الحصول على فرصة جادة لخدمة الوطن ورد الجميل لدولة الإمارات الحبيبة.

وقال في تصريحات خاصة لـ «البيان الاقتصادي»: «هناك مستقبل واعد أمام آلاف الشباب الإماراتيين ممن لديهم الطموح والروح والإرادة لتحقيق أحلامهم».

وشهدت مصفاة الرويس تطوراً كبيراً خلال السنوات الأخيرة، وأصبحت مركزاً للعديد من المشاريع العملاقة الجديدة، وخصوصاً «مجمع الرويس للمشتقات البتروكيماوية». وتعتبر مصفاة الرويس رابع أكبر منشأة من نوعها في العالم، حيث تعالج ما يقرب من مليون برميل من النفط الخام والمكثفات يومياً. ويضمن إنتاج المصفاة من البنزين والديزل ووقود الطائرات أمن الطاقة والمساهمة في الازدهار الاقتصادي للوطن. كما تسهم المنتجات المتخصصة الأخرى التي تنتجها المصفاة في دعم الاقتصاد المحلي على نطاق أوسع، لتكون بذلك إحدى الركائز الأساسية ضمن استراتيجية النمو الصناعي.

زيوت أساسية

وتنتج المصفاة بعض أجود أنواع الزيوت الأساسية في العالم والمعتمدة من قبل كبرى الشركات العالمية المصنعة للسيارات، كما تدخل في مكونات زيوت التشحيم عالية الجودة التي تباع في دولة الإمارات وكافة أنحاء العالم.

مواصلة التطوير

وتواصل أدنوك تطوير مصفاة الرويس، عبر مشاريع لتعزيز مرونة العمليات بما في ذلك «مشروع تعزيز مرونة عمليات تكرير النفط الخام» البالغ تكلفته 13 مليار درهم، و»مشروع استرداد الحرارة المفقودة» البالغ تكلفته 2 مليار درهم، وكلاهما قيد الإنشاء.

ووجه نائب الرئيس لعمليات مصفاة الرويس نصائح للشباب الراغبين في العمل بضرورة تطوير مهاراتهم والتفاني في العمل والتسلح بالمؤهلات اللازمة لتحقيق أهدافهم. كما قال: «إن فرص النمو والتطور هنا متاحة للجميع».

تجربة ملهمة

وتولى الدكتور حسن كرم منصب نائب الرئيس لعمليات مصفاة الرويس، في شركة أدنوك للتكرير، بعد سنوات من العمل والخبرة الطويلة التي تصل لأكثر من 27 عاماً قضاها في الخدمة بشركة أدنوك. ويعتبر الدكتور حسن كرم نائب الرئيس لعمليات مصفاة الرويس، في شركة أدنوك للتكرير أحد الكوادر المواطنة والنماذج الملهمة التي تفخر بها «أدنوك». ففي سن السابعة عشرة بدأ عمله كموظف دائم في «أدنوك»، وقد حفزه فضوله وتصميمه وسعيه للتميز المهني والأكاديمي للحصول على شهادتي دكتوراه ليتولى مسؤولية رابع أكبر مصفاة نفط في العالم.

مصفاة الرويس

وكان قد بدأ العمل في مصفاة الرويس عام 2009 .في غضون 6 سنوات في الرويس، تم تعيين الدكتور حسن نائباً للرئيس للموقع، الذي كان يُعرف آنذاك باسم مصفاة الرويس-شرق (يشار إليها الآن باسم مصفاة الرويس 3). ورغم زيادة أعباء ومسؤوليات الإدارة، تابع درجة الدكتوراه في «فلسفة إدارة المشاريع الاستراتيجية» من جامعة ليل في فرنسا. وأصبح الدكتور حسن يحمل الآن درجة الدكتوراه ودرجتي ماجستير ودرجتي بكالوريوس ودبلوماً عالياً في الهندسة الكيميائية. ولم ينته بعد، فهو الآن في المراحل النهائية من الإعداد لدرجة الدكتوراه الثانية في «تكنولوجيا المعلومات وفلسفة قيادة التحول» من جامعة تون حسين أون في ماليزيا.

فحم الكوك

توفر مصفاة الرويس 40 % من فحم الكوك المكلس الذي تستخدمه شركة «الإمارات العالمية للألمنيوم»، وبموجب اتفاقية مبيعات طويلة الأجل بين شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) مع «الإمارات العالمية للألمنيوم»، تقوم أدنوك ببيع معظم إنتاجها من فحم الكوك المكلس من وحدة أسود الكربون وفحم الأنود البترولي الجديدة التابعة لها في مجمع الرويس الصناعي لشركة «الإمارات العالمية للألمنيوم»، مما يعني اعتماد الأخيرة بشكل أكبر على الموارد المحلية والحد من استيراد المواد الخام من خارج الدولة وخفض التكاليف اللوجستية.

طباعة Email