ألمانيا.. ارتفاع الطلب على الإيجارات السكنية في ظل التضخم

ت + ت - الحجم الطبيعي

زاد الطلب على الإيجارات السكنية في ألمانيا مرة أخرى بعد مرحلة من النمو المعتدل نسبيا.

وارتفع الطلب على الإيجارات في الربع الثالث من هذا العام بشكل حاد في بنسبة 8ر5% في المتوسط على أساس سنوي. وكان هذا أكثر من المتوسط الذي تم تسجيله في الربع الثالث من السنوات الثلاث الماضية (زيادة بنسبة 5ر4%)، بحسب بيانات معهد الاقتصاد الألماني (آي دابليو).

وقال ميشائيل فويجتليندر، الخبير العقاري لدى المعهد: "هذا يظهر أن الاتجاه آخذ في الازدياد"، موضحا أن الأفراد يبحثون بشكل متزايد عن مساكن للإيجار، في الوقت الذي يفرض فيه بعض الملاك إيجارات أعلى، على ما يبدو بسبب ارتفاع التضخم. وأشار فويجتليندر إلى أن هناك أيضا تزايدا في الطلب في المناطق الريفية، التي لا تزال تقدم مساكن رخيصة نسبيا.

ومع ارتفاع فوائد القروض وأسعار البناء والتضخم القياسي، أصبح تملك منازل أمرا أكثر تكلفة من ذي قبل. فقد زادت أسعار الفائدة على القروض العقارية ذات العشر سنوات لأكثر من ثلاثة أضعاف منذ بداية هذا العام. لذلك يتحول الكثير من الناس إلى سوق الإيجار. وبحسب دراسة حديثة أجراها بنك "هيلابا"، يؤدي هذا التراجع في الطلب على تملك المنازل إلى زيادة الطلب على الإيجارات.

وفي الآونة الأخيرة رصد البنك التعاوني المركزي الألماني (دي زد بنك) والاتحاد الألماني لبنوك التمويل العقاري (في دي بي) ارتفاعا حادا في الإيجارات الجديدة، وبزيادة قدرها حوالي 5% على مدار العام.

وبحسب (دي زد بنك)، فإن سبب "الزيادة الملحوظة في الإيجارات" ليس فقط التحول في الطلب بعد العزوف عن التملك، بل أيضا الهجرة المتزايدة مع العديد من اللاجئين من أوكرانيا. كما أدى ارتفاع الطلب على مساكن ذات أسعار معقولة إلى تراجع المساكن الشاغرة في المدن.

 

طباعة Email