زيلينسكي ينتقد قرار وضع سقف لسعر النفط الروسي

ت + ت - الحجم الطبيعي

انتقد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، أمس، وضع سقف لسعر برميل النفط الروسي بستين دولاراً، بعد اتفاق دول الاتحاد الأوروبي ومجموعة السبع وأستراليا، معتبراً أنه ليس "قراراً جدياً"، بعدما اقترحت كييف سعراً أدنى بمرتين.

من جهتها، أكّدت روسيا أنها "لن تقبل" بتحديد سقف لسعر نفطها غداة الاتفاق على آلية قد تحدّ من واردات موسكو لتمويل هجومها في أوكرانيا.

ويناهز سعر برميل الخام الروسي راهناً 65 دولاراً، أي ما يفوق السقف الأوروبي بقليل، الأمر الذي يعني تأثيراً محدوداً على المدى القصير.

وكانت كييف رحبت بهذا القرار، وقال مدير مكتب الرئاسة الأوكرانية، أندريه يرماك، على تطبيق "تلغرام"، إنه مع هذا القرار.

وأضاف: "ما زلنا نحقق هدفنا، وسيدمَّر اقتصاد روسيا، وستدفع الثمن، وستتحمل مسؤولية كل جرائمها".

لكن زيلينسكي قال: "أن يتم تحديد هذا السقف للأسعار الروسية ليس قراراً جدياً".

وأضاف، في كلمته الليلية، أن "روسيا بتعمّدها زعزعة استقرار سوق الطاقة تسبّبت بالفعل بخسائر كبرى لحقت بكل بلدان العالم".

واعتبر أن القرار الصادر بتحديد سقف لسعر النفط الروسي ينم عن "موقف ضعيف".

وفي وقت سابق، قال الناطق باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف: "لن نقبل هذا السقف".

وأكّد أن موسكو كانت قد "استعدّت" لمثل هذا الأمر، من دون أن يضيف أي تفاصيل.

والجمعة، اتفقت الدول الـ27 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ومجموعة دول السبع وأستراليا على وضع حد أقصى لسعر النفط الروسي عند 60 دولاراً للبرميل، وفق ما جاء في بيان مشترك.

طباعة Email