الصين تعتزم إطلاق المزيد من إجراءات التحفيز النقدي للاقتصاد

ت + ت - الحجم الطبيعي

ألمحت الصين إلى اعتزامها إطلاق المزيد من إجراءات التحفيز النقدي للاقتصاد بما في ذلك احتمال خفض معدل الاحتياطي الإلزامي للبنوك التجارية لدى البنك المركزي بهدف دعم النمو الاقتصادي الذي يتعرض لضغوط شديدة نتيجة تجدد ارتفاع معدلات الإصابة بفيروس كورونا المستجد وتشديد الإجراءات الرامية إلى مكافحة الفيروس.

وقال مجلس الدولة الصيني في بيان اليوم الأربعاء إن أدوات السياسة النقدية مثل خفض الاحتياطي الإلزامي ستستخدم بالطريقة المناسبة وفي الوقت المناسب من أجل المحافظة على مستوى معقول من السيولة النقدية في الاقتصاد.

وأشارت وكالة بلومبرغ للأنباء إلى أن قرار خفض الاحتياطي الإلزامي قد يصدر خلال الأسبوع الحالي في ضوء اعتياد بنك الشعب (المركزي) الصيني على اتخاذ القرارات بشأن السياسة النقدية خلال أيام من صدور أي بيان عن الحكومة في هذا الشأن.

يأتي ذلك في حين بلغ متوسط توقعات المحللين الذين استطلعت وكالة بلومبرغ للأنباء رأيهم بشأن نمو الاقتصاد خلال العام الحالي 3ر3% من إجمالي الناتج المحلي، والذي سيكون أقل معدل نمو لثاني أكبر اقتصاد في العالم منذ عقود.

في الوقت نفسه شهدت أصول المؤسسات المالية المصرفية الصينية توسعا مطردا خلال الأرباع الثلاثة الأولى من العام الجاري، وفقا لبيانات صادرة عن لجنة تنظيم البنوك والتأمين الصينية.

ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) في وقت سابق من الشهر الحالي عن اللجنة، وهي أعلى هيئة لتنظيم البنوك في البلاد، أن إجمالي الأصول بالعملات المحلية والأجنبية للمؤسسات المذكورة بلغ 9ر373 تريليون يوان (نحو 59ر52 تريليون دولار أمريكي) في أواخر سبتمبر الماضي، بزيادة نسبتها 2ر10% على أساس سنوي.

وأظهرت بيانات تفصيلية للأصول أن البنوك التجارية الكبرى استحوذت على 3ر41% من الإجمالي، في حين احتلت البنوك التجارية المساهمة نسبة 4ر17%.

وحصدت البنوك التجارية في البلاد أرباحا صافية مجمعة بلغت 7ر1 تريليون يوان خلال الفترة من يناير وحتى سبتمبر الماضيين، بزيادة نسبتها 2ر1% عن العام السابق.

وحتى نهاية سبتمبر، بلغت نسبة القروض المتعثرة للبنوك التجارية 66ر1%، مسجلة انخفاضا عن مستوى نهاية الربع الثاني من العام الحالي.
 

 

 

طباعة Email