خسائر حادة للأسهم العالمية منذ بداية العام بسبب رفع الفائدة والتضخم

ت + ت - الحجم الطبيعي

تكبدت مؤشرات الأسهم العالمية خسائر حادة منذ بداية العام الجاري، في ظل تنامي مخاوف المستثمرين من ركود الاقتصاد العالمي واستمرار رفع أسعار الفائدة لكبح جماح التضخم الذي وصل لمستويات غير مسبوقة منذ عقود.

وقال محللون ماليون في شركات وبنوك استثمارية عالمية لوكالة أنباء الإمارات إن الأسهم العالمية استمرت في سلسلة خسائرها متأثرة بالرفع المتتالي لأسعار الفائدة بأكبر وتيرة في ثلاثة عقود في خطوة هدفها الحد من تداعيات التضخم.

ورفع مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي أسعار الفائدة بواقع 75 نقطة أساس في 21 سبتمبر الماضي، وهي المرة الخامسة على التوالي التي يرفع فيها أسعار الفائدة خلال العام الجاري، والمرة الثالثة على التوالي التي يرفعها بمقدار 75 نقطة أساس.

وقالت فيونا سينكوتا، المحلل المالي لدي مجموعة ستونكس العالمية: استمرت تراجعات الأسهم العالمية على مدار العام بسبب ارتفاع معدلات التضخم العالمية وتشديد البنوك المركزية لسياستهم النقدية مع تزايد مخاوف الركود.

وأضافت سينكوتا: مع استمرار ارتفاع معدلات التضخم في الولايات المتحدة، من المتوقع أن يواصل الفيدرالي رفع أسعار الفائدة في نوفمبر.. ومع ذلك، هناك إشارات أولية تظهر أن ذروة التضخم قد مرت وأن بعض البنوك المركزية العالمية مستعدة لرفع أسعار الفائدة بوتيرة أبطأ قليلاً،.. وكلاهما من شأنه أن يساعد على وضع حد لخسائر الأسهم العالمية.

وسجلت أسعار المستهلكين بالولايات المتحدة ارتفاعاً مفاجئاً في أغسطس الماضي، إذ قوبل تراجع أسعار البنزين بارتفاع في تكاليف الإيجار والطعام، بعد أن أعلنت وزارة العمل مؤخراً أن التضخم ارتفع بنسبة 0.1% بعدما ظل دون تغيير في يوليو السابق عليه، بينما زاد التضخم السنوي بنسبة 8.3%.

وقال علي حسن الرئيس التنفيذي لشركة «إيفست»: شهدت أسواق الأسهم تقلبات حادة من بداية العام الجاري بعد فترة من الانتعاش عقب التعافي من تداعيات جائحة كوفيد، متأثرة بالعديد من التحديات على رأسها التوترات الجيوسياسية العالمية وارتفاع معدلات التضخم وزيادة معدلات الفائدة.

وتوقع حسن استمرار أداء الأسواق العالمية على نفس المنوال خلال الربع الرابع من العام الجاري في ظل استمرار التحديات ذاتها والتوقعات بمزيد من الرفع في أسعار الفائدة للسيطرة على التضخم، ونأمل بأن تتعافي الأسهم العالمية في مطلع 2023.

وقال أرون ليزلي جون كبير محللي السوق لدي سنشري فاينانشال: في ظل مكافحة اقتصادات العالم لمعدلات التضخم المرتفعة منذ عقود تفاقمت خسائر الأسهم العالمية خلال العام الجاري في الوقت الذي شددت فيه البنوك المركزية لسياستها النقدية. وأوضح أرون أن هناك عوامل أخرى كانت سبباً وراء تفاقم خسائر الأسهم العالمية من بينها أزمات الطاقة بسبب التوترات الجيوسياسية العالمية والرفع المستمر في أسعار الفائدة للسيطرة على التضخم.

ووفق رصد وكالة أنباء الإمارات، فقد هبطت مؤشرات بورصة وول ستريت الأمريكية بنحو حاد خلال الأشهر التسعة الأولي من العام الجاري، مع تراجع مؤشر «ستاندرد آند بورز 500» بنسبة 24.8% أو ما يعادل 1180.5 نقطة ليصل إلى 3585.62 نقطة مقابل 4766.18 نقطة في مستواه السابق بنهاية العام الماضي.

وهبط مؤشر «داو جونز» الصناعي بنحو 20.9% فاقداً 7612.8 نقطة ليبلغ مستوى 28725.51 نقطة، مقابل مستواه السابق عند 36338.3 نقطة، في حين خسر مؤشر «ناسداك»، الذي يغلب عليه أسهم التكنولوجيا، نحو 5069 نقطة أو ما نسبته 32.4% وصولا إلى 10575.62 نقطة مقابل 15644.97 نقطة.

وفي الأسواق الأوروبية، انخفض مؤشر «داكس» الألماني منذ بداية العام الجاري بنسبة 23.7% تعادل 3770.5 نقطة ليصل إلى مستوى 12114.36 نقطة مقابل مستواه السابق عند 15884.86 نقطة بنهاية العام الماضي.

 و هبط مؤشر «ستوكس 600» الأوروبي بنسبة 20.6% توازي 100.8 نقطة ليبلغ مستوى 387.85 نقطة مقابل 488.71 نقطة، بينما تراجع مؤشر «يورو ستوكس 50» بنحو 22.9% تعادل 987.9 نقطة ليقفل عند 3318.2 نقطة مقابل 4306.07 نقطة في نهاية 2021.

وتراجع مؤشر «فوتسي 100» البريطاني بنسبة 6.6% توازي 490.7 نقطة ليصل إلى مستوى 6893.81 نقطة مقارنة بمستواه السابق عند 7384.54 نقطة، في حين خسر مؤشر «كاك» الفرنسي 1390.7 نقطة أو ما نسبته 19.4% ليصل إلى 5762.34 نقطة بعد أن كان يتداول عند 7153.03 نقطة في نهاية العام الماضي.

وعلى صعيد الأسواق الآسيوية، هبط مؤشر نيكاي الياباني في بورصة طوكيو للأوراق المالية خلال 9 أشهر بنسبة 9.9% أو ما يعادل 2854.5 نقطة ليغلق عند 25937.2 نقطة، بينما هبط مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً بنسبة 7.8% توازي 156.4 نقطة ليصل إلى 1835.94 نقطة.

وانخفض مؤشر «إي إس آي» المركب في بورصة شنغهاي بنحو 615.4 نقطة أو ما نسبته 16.9% ليقفل عند 3024.39 نقطة، فيما أقفل مؤشر «هانج سينج» متراجعاً بنحو 26.4% تعادل 6174.8 نقطة ليصل إلى مستوى 17222.8 نقطة.

طباعة Email