مؤشرا "ناسداك" و"ستاندرد أند بورز" ينخفضان لليوم الثالث توالياً

ت + ت - الحجم الطبيعي

 أغلق مؤشرا ناسداك وستاندرد اند بورز 500 على انخفاض أمس الخميس ليتكبدا خسائر للجلسة الثالثة على التوالي، مع محاولة المستثمرين استيعاب أحدث تحرك متشدد لمجلس الاحتياطي الاتحادي لكبح التضخم عبر بيع الأسهم المرتبطة بالنمو مثل شركات التكنولوجيا.

ورفع البنك المركزي الأمريكي أسعار الفائدة 75 نقطة أساس، كما هو متوقع أول أمس الأربعاء، وألمح إلى استمرار سياسته المتشددة لفترة أطول مما تتوقعها الأسواق، الأمر الذي أثار مخاوف من حدوث مزيد من التقلبات في تداول الأسهم والسندات خلال عام شهد بالفعل هبوط كلتا الفئتين من الأصول.

وساد التوتر بالفعل السوق الأمريكية بعد أن كشفت عدة شركات، أحدثها فيديكس وفورد موتور، عن توقعات قاتمة للأرباح.

ومن بين 11 مؤشرا فرعيا على المؤشر ستاندرد اند بورز، كانت أسهم السلع الكمالية وأسهم المؤسسات المالية من بين أكبر الخاسرين.

وتراجعت أسهم شركات التكنولوجيا العملاقة والشركات المرتبطة بالنمو مثل أمازون وتسلا وإنفيديا مع ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية إلى أعلى مستوى لها منذ 11 عاما.

ووفقا لبيانات أولية، فقد هبط المؤشر ستاندرد اند بورز 500 32.08 نقطة أو 0.87 بالمئة ليغلق عند 3757.06 نقطة، كما خسر المؤشر ناسداك المجمع 156.15 نقطة أو 1.39 بالمئة إلى 11064.04 نقطة ونزل المؤشر داو جونز الصناعي 115.39 نقطة أو 0.38 بالمئة إلى 30068.39 نقطة. 

طباعة Email