النفط ينخفض أكثر من 1 % وسط صعود الدولار ومخاوف الطلب

ت + ت - الحجم الطبيعي

انخفضت أسعار النفط بأكثر من 1 %، اليوم الاثنين، تحت وطأة توقعات بتراجع الطلب العالمي، إلى جانب صعود الدولار قبل رفع كبير محتمل لأسعار الفائدة، ومع ذلك، فإن القلق بشأن المعروض، يحد من انخفاض الأسعار.

ومن المؤكد أن البنوك المركزية على مستوى العالم، سترفع أسعار الفائدة هذا الأسبوع، وقد يرفع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي)، أسعار الفائدة بمقدار نقطة مئوية.

وقال تاماس فارجا، المحلل في (بي.في.إم)، إن «الاجتماع الوشيك للاحتياطي الاتحادي وصعود الدولار، يكبحان الأسعار».

وانخفض خام برنت تسليم نوفمبر تشرين الثاني 1.17 دولار، أو 1.3 في المئة، إلى 90.18 دولاراً بحلول الساعة 0822 بتوقيت غرينتش. وسجل سعر خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي تسليم أكتوبر، تراجعاً 1.14 دولار أو 1.3 %، إلى 83.97 دولاراً.

ومن المتوقع أن تحد العطلة الرسمية البريطانية، بسبب جنازة الملكة إليزابيث من الأنشطة.

وارتفعت أسعار النفط بشدة في عام 2022، إذ اقترب خام برنت من أعلى مستوى له على الإطلاق، البالغ 147 دولاراً في مارس، بعد تفاقم المخاوف بشأن الإمدادات بسبب غزو روسيا لأوكرانيا. وتراجعت الأسعار بعد ذلك، وسط المخاوف من ضعف النمو الاقتصادي.

واستقر الدولار قريباً من أعلى مستوى خلال 20 عاماً، قبل القرارات المنتظرة هذا الأسبوع للاحتياطي الاتحادي والبنوك المركزية الأخرى. وتسبب صعود الدولار في ارتفاع أسعار السلع المقومة به على المتعاملين بعملات أخرى، وألقى بظلاله أيضاً على النفط والسلع الأخرى الحساسة للمخاطر.

كما واجه النفط ضغوطاً، بسبب توقعات بانخفاض الطلب، مثل توقع الوكالة الدولية للطاقة الأسبوع الماضي، تسجيل صفر نمو للطلب في الربع الرابع.

ومع ذلك، أبقت المخاوف بشأن المعروض، انخفاض الأسعار تحت السيطرة.

وقال محللو مؤسسة «إيه.إن.زد» للأبحاث، إن «السوق لا تزال تشعر بالعقوبات الأوروبية على النفط الروسي تخيم عليها».

وقال محللون إن تخفيف القيود المفروضة لمكافحة كوفيد 19 في الصين، والتي خفضت توقعات الطلب في ثاني أكبر مستهلك للطاقة في العالم، يمكن أن يعطي بعض التفاؤل.

طباعة Email