أكبر خسارة لـ «وول ستريت» في عامين

ت + ت - الحجم الطبيعي

دفعت عمليات بيع مكثفة، الأسهم الأميركية إلى التراجع بشكل حاد يوم الثلاثاء، بعد صدور تقرير أظهر ارتفاع التضخم في الولايات المتحدة بشكل غير متوقع في أغسطس، فيما بدد الآمال في أن يخفف مجلس الاحتياطي الاتحادي وتيرة تشديد سياسته في المستقبل القريب.

وسجلت جميع مؤشرات "وول ستريت" الرئيسية الثلاثة انخفاضا حادا، لتوقف سلسلة مكاسب استمرت أربعة أيام، وتتكبد أكبر خسارة في يوم واحد في أكثر من عامين.

وأدى تزايد العزوف عن المخاطرة إلى دفع كل القطاعات الرئيسية إلى التراجع، وكانت أسهم شركات التكنولوجيا الحساسة لسعر الفائدة بقيادة "أبل" و"مايكروسوفت" و"أمازون" أكبر الخاسرين.

وقالت وزارة العمل الأميركية، إن مؤشر أسعار المستهلكين ارتفع بنسبة 0.1% الشهر الماضي بعد أن ظل دون تغيير في يوليو.

وتوقع اقتصاديون استطلعت "رويترز" آراءهم هبوطا بنسبة 0.1%.

ووفقا لبيانات أولية، انخفض المؤشر ستاندرد آند بورز 500 بواقع 177.72 نقطة أو بنسبة 4.32% ليغلق عند 3932.69 نقطة، بينما خسر ناسداك المجمع 631.41 نقطة، بنسبة 5.16%، ليهبط إلى 11635.01 نقطة.

وتراجع المؤشر داو جونز الصناعي 1285.66 نقطة أو 3.97% إلى 31095.68 نقطة.

طباعة Email