روسيا ترفض الانتقادات: لا نستخدم تقليص الغاز وسيلة ضغط لإنهاء العقوبات

ت + ت - الحجم الطبيعي

 رفض الكرملين بشدة الانتقادات الموجهة إلى موسكو بأنها تستخدم تقليص توريدات الغاز عبر خط نورد ستريم1 كوسيلة ضغط لإنهاء العقوبات الغربية المفروضة على روسيا.

ونقلت وكالة أنباء "إنترفاكس" الروسية عن المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف تأكيده اليوم الأربعاء أن تراجع التوريدات مرتبط فقط بالإمكانات التقنية.

وأضاف بيسكوف أن "جازبروم كانت وستظل ضامنا موثوقا في الوفاء بالتزاماتها لكنها لا تستطيع أن تضمن الضخ في حال تعذرت صيانة الوحدات المستوردة بسبب العقوبات الأوروبية".

يذكر أن روسيا قلصت توريدات الغاز عبر خط نورد ستريم1 منذ يونيو الماضي، وبررت شركة جازبروم الروسية للطاقة هذه الخطوة بسبب نقص توربين كان يخضع للصيانة في كندا.

وعادت جازبروم وقلصت مقدار ضخ الغاز في الخط مرة أخرى إلى 20% من الكمية القصوى التي يمكن ضخها عبر الخط اعتبارا من اليوم متعللة بأعمال إصلاحات أخرى.

وفي المقابل، تنظر أوروبا إلى التبرير الذي أعلنته جازبروم باعتباره مجرد ذريعة.

من جانبه، وصف وزير الاقتصاد الألماني روبرت هابيك ما حدث بأنه "مهزلة" لافتا إلى أن القرارات الخاصة بتوريدات الغاز لم تعد تصدر منذ فترة طويلة من الشركة بل من الكرملين، وهو ما نفاه بيسكوف قائلا إن جازبروم وليس الكرملين هي المورد للغاز.

وقال بيسكوف إن جازبروم تورد الغاز بالقدر المطلوب وبقدر ما هو ممكن من الناحية التقنية

 

طباعة Email