«أوبك» تتوقع تباطؤ نمو الطلب العالمي على النفط 2023

ت + ت - الحجم الطبيعي

قال مندوبون من أوبك ومصادر من قطاع النفط إن نمو الطلب العالمي على النفط سيتباطأ في 2023 مع ارتفاع أسعار الخام والوقود الذي يدفع التضخم للصعود ويتسبب في تباطؤ الاقتصاد العالمي.

وانتعش استخدام الوقود بعد انخفاضه بسبب جائحة فيروس كورونا في 2020، وفي طريقه لتجاوز مستويات 2019 في العام الحالي حتى مع ارتفاع الأسعار لمستويات قياسية، لكن الأسعار المرتفعة قوضت توقعات النمو لعام 2022، وغذت التوقعات بتباطؤ النمو في 2023.

ومن المتوقع أن تصدر منظمة البلدان المصدرة للبترول «أوبك» أول توقعات للطلب في 2023 في يوليو. ويجري ترقب توقعاتها وكذلك توقعات وكالة الطاقة الدولية، ومقرها باريس، بحثاً عن مؤشرات عن الاتجاه الذي ستتخذه سياسات «أوبك».

وقال مندوب من أوبك ومصدر آخر على دراية بفكر المنظمة إنها تتوقع أن ينمو الطلب العالمي على النفط بنحو مليوني برميل يومياً أو أقل في 2023 بزيادة بنسبة اثنين بالمئة فقط بالمقارنة مع نمو قدره 3.36 ملايين برميل يومياً متوقع في عام 2022.

وقال المندوب من أوبك عن توقعات العام المقبل: «حتى لو كان مليوناً واحداً فقط فإن هذا يظل نمواً ولم يبلغ ذروته».

وقال مصدر من أوبك إنه من المقرر أن تصدر المنظمة أول توقعات لها للطلب لعام 2023 في تقريرها الشهري المنتظر صدوره يوم 12 يوليو.

وقال متحدث باسم وكالة الطاقة الدولية، التي تقدم النصح للحكومات الغربية بشأن سياسات الطاقة: إن الوكالة ستصدر أول توقعات لها للطلب في عام 2023 في تقريرها الشهري المنتظر غداً الأربعاء.

وتترقب أوبك أي إشارات على أن ارتفاع أسعار الوقود سيؤدي إلى انهيار الطلب على النفط.

وقال اثنان آخران من مندوبي أوبك إن انهيار الطلب من المرجح أن يكون له أثر على استخدام النفط في الأشهر المقبلة، لكن أحدهما قال إنه ليس هناك إشارات تذكر على ذلك بعد في الولايات المتحدة، مشيراً إلى بيانات الطلب على البنزين في الفترة الأخيرة.

وقال مصدر بارز من قطاع النفط يعمل بشركة تجارية ليست مرتبطة بأوبك أو بوكالة الطاقة الدولية إنه يتوقع تباطؤ نمو الطلب في 2023، موضحاً أن تقديراته الأولية تشير إلى نمو بمقدار مليوني برميل يومياً أو أقل انخفاضاً من 2.6 مليون برميل يومياً في 2022.

وقال: «سعر النفط عند مستوى 120 دولاراً يتسبب في انهيار الطلب، وهذا يحدث بالفعل».

طباعة Email