تراجع خطر تخلف روسيا عن سداد ديونها بعد سدادها الفوائد المستحقة

ت + ت - الحجم الطبيعي

تراجع خطر تخلف روسيا عن سداد ديونها بسبب العقوبات الغربية القاسية المفروضة عليها، مؤقتا على ما يبدو بعدما دفعت فوائد مستحقة على هذه الأموال بقيمة 117 مليون دولار في المهلة المحددة.

وكان يفترض أن تسدد روسيا 117,2 مليون دولار مرتبطين بسندين في 16 مارس.

وأعلنت وزارة المال الروسية إنها صرفت الأموال اللازمة. وقالت في بيان إن "أمر الدفع الخاص للفوائد على السندات (...) بقيمة إجمالية تبلغ 117,2 مليون دولار تم تنفيذه".

وقد تلقى المصرف الأمريكي "جي بي مورغان" دفعة من البنك المركزي الروسي في هذا الإطار، وفق ما أكد مصدر مطلع على الملف الخميس لوكالة فرانس برس، من دون أن يعطي تفاصيل عن المبلغ الذي تسلمه المصرف.

وتشاورت شركة وول ستريت مع السلطات الأمريكية للتأكد من أنها لم تنتهك العقوبات المفروضة في أعقاب العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

وبعد تلقيها الضوء الأخضر، سلمت الأموال إلى المصرف الأمريكي "سيتي غروب" الذي بات مسؤولا عن توزيع المبالغ المطلوبة على حَمَلة السندات. ولديه مهلة ثلاثين يوما ليفعل ذلك قبل اعتبار روسيا متخلفة عن سداد ديونها الخارجية.

ورفض المصرفان الأمريكيان الرد على أسئلة وكالة فرانس برس للتعليق على الموضوع.

وخفضت وكالة التصنيف "ستاندارد اند بورز" الخميس مجددا تصنيف الديون الروسية، من "سي سي سي سلبي" الى "سي سي" ما يجعلها الآن على بعد درجتين من تصنيف البلدان المتخلفة عن السداد.

وقالت الوكالة مبررة هذه الخطورة إن المستثمرين لم يتسلموا دفعاتهم بالدولار المستحقة الأربعاء "بسبب صعوبات تقنية تتعلق بالعقوبات الدولية". واكدت الوكالة أن الحكومة حاولت إجراء التحويلات وأن لديها فترة سماح مدتها 30 يوما.

ولكن حتى لو تم في نهاية المطاف سداد الفائدة المستحقة الأربعاء، فمن المتوقع حدوث صعوبات فنية مماثلة للدفعات التالية، ما سيجعل روسيا في وضع "شديد الضعف لناحية عدم سداد الديون".

الدفع بالدولار
أدت العقوبات الغربية التي اتُخذت ردا على الهجوم الروسي على أوكرانيا إلى شلل في جزء من النظام المصرفي والمالي في روسيا وتسببت في انهيار الروبل.

وتشمل العقوبات تجميد الاحتياطات الروسية في الخارج التي تصل قيمتها إلى نحو 300 مليار دولار.

ويثير هذا مخاوف من أن موسكو لن تكون قادرة بعد الآن على الوفاء بالكثير من المواعيد النهائية لسداد الديون بالعملات الأجنبية خلال الفترة من مارس إلى أبريل، وبالتالي فهي في وضع التخلف عن السداد.

وحذرت وكالة التصنيف المالي فيتش الأسبوع الماضي من أن خطرا كهذا بات "وشيكا".

وقد استغرق الأمر 12 عامًا حتى تتمكن روسيا من العودة إلى الاقتراض من الأسواق بعد التخلف عن سداد ديونها الداخلية في 1998، عندما أدى الوضع في آسيا إلى زعزعة اقتصادها. ومنذ ذلك الحين سعت موسكو جاهدة إلى بناء اقتصاد قوي مع نسبة دين منخفضة جدا واحتياطات تزيد على 600 مليار دولار بفضل عائدات النفط.

وكانت وزارة المال الروسية قالت في وقت سابق الخميس إنها أرسلت الأموال المطلوبة إلى "مصرف أجنبي" الاثنين، وهي نظريا 73 مليون دولار لفوائد مرتبطة بسند يستحق في 2023 و44 مليونا مرتبطة بسند يستحق سداده في 2043.

 

طباعة Email